محمد العلي-الدوحة
 
خاض المخرج الإيراني نادر طالب زاده مغامرة التصدي للرواية الأميركية الرسمية حول هجمات 11 سبتمبر/ أيلول 2001 مستعينا بشهادات أميركية خالصة تضمنها شريطه الوثائقي الذي حمل عنوان "I was there - كنت هناك".
 
وعرض الفيلم الذي أنتجته محطة "press tv" ومقرها طهران في ثاني أيام مهرجان الجزيرة الرابع للأفلام التسجيلية في الدوحة.
 
وتعاملت إدارة المهرجان مع "كنت هناك" بالجدية المطلوبة فخصصت له ندوة شارك فيها مخرج الشريط, والإعلامي في قناة الجزيرة جميل عازر, وكان عنوانها "أثر أحداث 11 سبتمبر على الإعلام".
 
يستند فيلم زاده ومدته 52 دقيقة إلى روايات شهود على الواقعة هم فنان وقس مسيحي أميركي تصادف مرورهما في المكان, وعامل نظافة من أصل لاتيني شارك في إنقاذ بعض المصابين إضافة إلى صحفي أميركي يدعى ألكس جونر.
 
ويقدم الفيلم المعلومات والشهادات وفق تسلسل الأحداث الزمني بعد ربطها بتصريحات للرئيس الأميركي جورج بوش الأب عام 1991 حول بناء نظام عالمي جديد, وتصريحات لبوش الابن حول محاربة الشر وأدواته في إشارة إلى خصوم الولايات المتحدة في العالم.
 
تحذيرات
وبين المعلومات المتفرقة التي يسلط الفيلم ضوءا عليها تأكيد بعض الشخصيات العامة داخل الولايات المتحدة وخارجها بأنهم تلقوا تحذيرات من عدم السفر يوم 11 سبتمبر/ أيلول, وعدم اعتقال منفذي الهجمات رغم التحذيرات التي وردت لوكالة الاستخبارات الأميركية بأنهم يعدون لهجوم كبير.
 
"
السيناتور مايك دايتون يسلط الضوء على نقطة أهملها التحقيق تتلخص في أن مبنى من 40 طابقا مجاورا للبرجين انهار في نفس اليوم, ونوه إلى أن مالكه كان قد أعلن قبل عامين عن رغبته بهدمه وأنه تلقى تعويضا بالمليارات بعد الهجمات
"
الشهود يؤكدون من جهتهم سماعهم لأصوات انفجارات واكبت انهيار المبنى بعد ساعة من انهيار البرج الأول وساعتين من انهيار البرج الثاني، في إشارة إلى أن ثمة متفجرات زرعت في المبنيين لضمان انهيارهما.
 
وقال أحدهم إنه ينظر له كبطل لدوره في الإنقاذ لكنه تعرض للتهديد إذا لم يقدم شهادة تتناسب مع الرواية الرسمية.
 
أما السيناتور مايك دايتون فيسلط الضوء في الفيلم على نقطة أهملها التحقيق تتلخص في أن مبنى من 40 طابقا مجاورا للبرجين انهار في نفس اليوم, منوها إلى أن مالكه كان قد أعلن قبل عامين عن رغبته بهدمه وأنه تلقى تعويضا بالمليارات بعد الهجمات.
 
وتطرق الصحفي جونز إلى المعلومات التي راجت حول ظهور أحد المنفذين الـ19 للهجمات حيا، مشددا على أن الهجمات كانت حاجة ملحة للمؤسسة الحاكمة لتبرير خوض حروب جديدة وتبرير حرمان الأميركيين من الحريات المكتسبة عبر تمرير قانون المواطنة، على حد تعبيره.
 
وعند بدء الندوة الخاصة بالعرض تحدث كلايف سميث محامي الزميل سامي الحاج عن معاناة مصور الجزيرة بعد أن مضى 472 يوما على بدء إضرابه عن الطعام.
 

"
جميل عازر:

11 سبتمبر/ أيلول من وجهة نظر تاريخية كان أكثر الأحداث الفردية تأثيرا في التاريخ منذ مقتل ولي عهد النمسا الأرشيدوق فرنسوا فرديناند بسراييفو في حزيران عام 1914
"

شعور بالخجل
أما المخرج زاده فقال إن الوثائق التي عرضها في الفيلم كانت نتيجة لجهد قام به أستاذ في جامعة كولومبيا الشهيرة, مضيفا أن ما دفعه إلى تحقيق الفيلم هو تأثره وشعوره بالخجل بعد أن قال له صحفي أميركي "لماذا تصدقون الرواية الأميركية" عن الهجمات؟.
 
وأبدى زاده سعادته بأن يقدم فيلما يعتمد على شهادات لأميركيين، مضيفا أن هنالك إستراتيجيات وخططا لدى أصحاب القرار الأميركي لا يفهمها حتى الأميركيون أنفسهم، مضيفا أن صحفيا إذاعيا أميركيا قال له "إننا متجهون نحو انفجار من نوع ما".
 
وقال جميل عازر إنه نظر إلى الفيلم بعين الصحفي، مضيفا أن 11 سبتمبر/ أيلول من وجهة نظر تاريخية كان أكثر الأحداث الفردية تأثيرا في التاريخ منذ مقتل ولي عهد النمسا الأرشيدوق فرنسوا فرديناند بسراييفو في يونيو/ حزيران 1914.
 
ومضى عازر إلى القول إذا نظرنا إلى الحدث على خلفية ما جاء في الفيلم فيجب أن يكون هنالك شخصان خائفان وغاضبان هما أسامة بن لادن وجورج بوش، لأن ذلك يعني أن المنفذين "هم من عملاء الاستخبارات".

المصدر : الجزيرة