عملان صينيان عرضا في افتتاح مهرجان الجزيرة الرابع للأفلام التسجيلية (الجزيرة نت) 


محمد العلي-الدوحة

اعتبر المدير العام لشبكة الجزيرة الفضائية وضاح خنفر أن أركان مهرجان الجزيرة الدولي الرابع للأفلام التسجيلية اكتملت هذا العام بإطلاق سوق المنتجين والشركات الخاصة بالمهرجان للمرة الأولى.

وقال في كلمة عقب افتتاح الدورة رسميا من قبل رئيس مجلس الإدارة الشيخ حمد بن ثامر آل ثاني بالدوحة مساء الاثنين, إن المهرجان كان في بدايته منبرا للحوار بين نخبة من المنتجين والمثقفين من خلال ندواته المختلفة, ثم صار ملتقى للمنتجين من مختلف أنحاء العالم حيث انتقل إلى العالمية.

وأضاف أن مهرجان الجزيرة تبنى بعد ذلك "الأفق الجديد" جائزة تحث المبدعين الشباب وتسهل تنفيذ أفكارهم, ليكتمل في عامه الرابع ركنه الرابع حيث صار "سوقا للشركات العالمية كي تتبادل المنتجات، وللبيع والشراء" ومهرجانا عربيا عالميا يلتقي فيه الناس من كل مكان.

وفي إشارة إلى أن بذرة المهرجان بدأت تثمر من حيث لم يحتسب أحد, ذكر خنفر أن مدير المهرجان عباس أرناؤوط تلقى رسالة من طلبة مدرسة النهضة العلمية الثانوية -وهي إحدى المدارس الريفية في قضاء حضرموت باليمن– جاء فيها أن أربعة من الطلبة أنتجوا شريطا وثائقيا عن "حصن الفلس" في مدينة سيئون التاريخية.

"أثلجوا صدورنا"

خنفر مكرما أحد الطلبة اليمنيين الأربعة في افتتاح المهرجان (الجزيرة نت)
وقال خنفر إن الشباب اليمنيين "أثلجوا صدورنا" مشيرا إلى أن الجزيرة لم تكن تتوقع أن تصل رسالتها إلى هذه النقطة القصية من اليمن. وشدد على أن الشبكة قررت إثر ذلك تخصيص عشر منح إنتاجية للشبان العرب كي يتمكنوا من تنفيذ أفكارهم في مجال السينما التسجيلية.

وبعد التنويه بأن إدارة المهرجان تلقت نحو 500 فيلم أدرجت نحو تسعين منها في مسابقاته, سلم المدير العام للشبكة جوائز تقديرية للطلبة اليمنيين الأربعة وهم محمد أحمد عمر بافضل ومحمد حسين عبد الله الحسني وأمين أحم سالم باكثير وعلي حسين علي الصبان.

ويتحدث فيلم الفتيان الأربعة المشارك في المهرجان ومدته 12 دقيقة, عن حصن أو قلعة الفلس وهو أحد المعالم الأثرية والتاريخية اليمنية في مدينة سيئون التي أعيد تأهيلها.

وتفاعل مع هذه المبادرة التشجيعية جمهور الحاضرين الذين غصت بهم قاعة المجلس في فندق شيراتون الدوحة وبينهم ضيفا المهرجان الممثلة المصرية سميحة أيوب وزميلها عزت العلايلي, إضافة إلى الفنان الإيراني أحمد سليمانية.

شريطان صينيان
وبعد التكريم الذي تخلله قراءة لنص الرسالة المرسلة من إدارة المدرسة اليمنية عرض فيلم الافتتاح, وهو شريط صيني مدته 11 دقيقة بعنوان "زهور اللفت".

الفنانة سميحة أيوب ضيف شرف مهرجان الجزيرة الرابع للأفلام التسجيلية (الجزيرة نت)
ويتناول فيلم المخرج سونغ لينغ قصة إنسانية بأسلوب شاعري تتحدث عن طفلة صغيرة تعيش في قرية نائية تنتظر يوميا قطارا بخاريا يحمل سائقه زجاجات فارغة إلى الفتاة كي تبيعها في دكان القرية اليتيم لتشتري الطفلة بثمنها حبتي دواء لجدتها المريضة.

وذات يوم يصل القطار وتكون الصغيرة في انتظاره كعادتها لتلقي زجاجات السائق التي ترتطم بالأرض هذه المرة, لتنكسر وتنكسر معها أحلام الطفولة التعيسة حيث تختفي الطفلة وتموت الجدة في فراشها.

ثم عرض فيلم صيني آخر مدته 70 دقيقة بعنوان "روضة أطفال". ويتابع الفيلم حركات الأطفال وشقاواتهم داخل الروضة وأحاديثهم البريئة في سياق مقارنة بصرية مع أطفال آخرين حادي الذكاء على إيقاع أغنية تحكي تفتح الياسمين وإهداءه للآخرين.

المصدر : الجزيرة