مسلسل أردني عن معاناة الفلسطينيين يشق طريقه للعالمية
آخر تحديث: 2008/4/16 الساعة 12:51 (مكة المكرمة) الموافق 1429/4/11 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/4/16 الساعة 12:51 (مكة المكرمة) الموافق 1429/4/11 هـ

مسلسل أردني عن معاناة الفلسطينيين يشق طريقه للعالمية

الاجتياح محاولة للدراما العربية لمخاطبة الآخر (الجزيرة نت)

توفيق عابد-عمّان

تم ترشيح المسلسل الأردني "الاجتياح" للمنافسة في مسابقات مهرجان آيمي السنوي بالولايات المتحدة والذي تعقد دورته الـ36 بمدينة نيويورك في نوفمبر/ تشرين الأول المقبل.

ويروي العمل قصصاً واقعية تبرز تعلق الإنسان الفلسطيني بالحياة ونضاله ليعيشها بكرامة، وكسر الصورة النمطية التي يتم ترويجها عنه بالإعلام الغربي.

ولكن هل ينافس هذا المسلسل الأعمال العالمية المشاركة? وإلى أي حد نجح دراميا في التعبير عن معاناة الفلسطينيين؟

مهند صلاحات: المسلسل قادر على المنافسة من حيث الإنتاج والإخراج (الجزيرة نت)

مخاطبة الآخر
الناقد الفني مهند صلاحات قال للجزيرة نت، إن المسلسل نوع من الأعمال الدرامية المنتقاة لمخاطبة الآخر وإيصال وجهة نظر عربية للعالم الغربي لما يتعرض له الإنسان الفلسطيني في جنين ومخيمها ومدن أخرى بالضفة الغربية.

ويرى صلاحات أن "مستوى الإنتاج والإخراج عال جدا وقادر على المنافسة وخاصة في مجال تنفيذ الخدع السنيمائية، فمخرجه متمكن وكذا طاقمه الأوكراني".

أما على المستوى الفني، فقد برع الفنان السوري عباس النوري وإلى حد ما أتقن اللهجة الفلسطينية بنسبة 70%. إلا أن خط الشخصية الدرامي شابه خلل لكون الشخصية "أبو جندل" حقيقية، ولم يقدمها كما كانت في الواقع وهذه ليست مشكلته بل مشكلة السيناريو، وفق صلاحات.

وفي نظر هذا الناقد الفني فإن الفنانة صبا مبارك قدمت دورا شبه محوري، غير أن الخط الدرامي كان في بعض الأحيان بعيدا إلى حد ما عن الواقع.

فكرة التعايش
وعلى مستوى النص، يرى صلاحات أنه موفق في جزء كبير منه وخاصة محور العلاقة بين مصطفى الفلسطيني وحبيبته اليهودية، فالعمل يقول ما يريد الآخر أن يسمعه "فكرة التعايش والحب بين فلسطيني ويهودية".

ويرى أن النص قد تجاهل الحدث الأبرز في نابلس أثناء اجتياح للضفة، وقفز لصالح أحداث بسيطة مقارنة مع ما حدث في عاصمة جبل النار.

إحدى لقطات المسلسل (الجزيرة نت)
ورغم ذلك استطاع النص في جزء كبير منه أن ينقل للعالم الغربي الوجه الآخر الذي لم يشاهده في نشرات الأخبار، عن الحياة الاجتماعية للمواطن الفلسطيني أثناء الحصار.

سيناريو متحيز
ومن وجهة نظر صلاحات، فإن السيناريو كان متحيزا بشكل واضح لفئة سياسية محاولا أن يخاطب الآخر بما يريد "وقد شابه تشويه لشخصيات حقيقية مردها التوجه السياسي لكاتب السيناريو رياض سيف الذي مجد شخصيات على حساب الحقيقة وحاول تغليب تيار السلطة على ما حدث في الواقع".

ويعد "الاجتياح" العمل العربي الأول الذي يتناول قضية الإنسان الفلسطيني المعاصر ويخرجها من التناول الإخباري السياسي إلى فضاء الدراما التلفزيونية التي ترصد تفاصيل الحياة اليومية لمجموعة من الفلسطينيين إبان عملية "الدرع الواقي" الإسرائيلية عام 2002.

ويقول المنسق الإعلامي بالمركز العربي للخدمات السمعية البصرية إن الاجتياح الذي حصد فضية الإخراج بمهرجان القاهرة للإعلام بدورته الأخيرة تميز عن غيره من المسلسلات بتطرقه لقضية معاصرة تشغل الوجدان العربي، وهي معاناة الإنسان الفلسطيني اليومية أثناء ما أطلق عليه عملية الدرع الواقي.

وأضاف هاشم التل أن رسالة المسلسل تؤهله للمنافسة بمهرجان إيمي باعتباره لا يدخل في أزقة السياسة بل ينقل بواقعية الأحوال المعيشية للشعب الفلسطيني وقصص الحب التي تتفجر في زمن الحرب، وهذه رسالة إنسانية. كما أنه يدحض فبركة بعض وسائل الإعلام الغربية التي تصور الفلسطينيين بأنهم شعب يعزف عن الحياة.        

المصدر : الجزيرة