المراة الصومالية تشارك الرجال القتال من أجل استقلال إقليم أوغادين

تبث قناتا الجزيرة العربية والإنجليزية بدءا من يوم الخميس العاشر من أبريل/نيسان الجاري تقارير خاصة عن إقليم أوغادين الصومالي المحتل من قبل القوات الإثيوبية منذ قرابة الستين عاما.

ومن خلال هذه السلسلة الخاصة -التي استغرق تصويرها أربعة أشهر كاملة- تسلط شبكة الجزيرة الضوء على إحدى المآسي الإنسانية التي ظلت خارج اهتمام الإعلام العالمي لعشرات السنين.

تغطي التقارير جوانب مختلفة من حياة سكان الإقليم الذين يعيشون تحت حصار القوات الإثيوبية محرومين من الرعاية الصحية الأولية ولا يُِسمح لهم بإنشاء مراكز صحية إلا في المدن الرئيسية التي يتعذر على أهالي المناطق الريفية الوصول إليها.

كما ترصد التقارير بؤس الأوضاع التعليمية حيث لا وجود لمدارس ولا لمرافق تعليمية نظامية، ما اضطر سكان الإقليم إلى ابتداع طرق محلية متخذين من جذوع الشجر ألواحا لتعليم أبنائهم.

وتبرز هذه السلسلة أيضا معاناة الأهالي اليومية في الحصول على الغذاء في بيئة شحيحة الموارد.

ورغم المخاطر التي فرضتها طبيعة المنطقة والحصار الذي تضربه القوات الإثيوبية على وسائل الإعلام، فقد تمكن فريق الجزيرة من الوصول إلى مواقع مقاتلي الإقليم وتصوير جوانب من حياتهم اليومية بما في ذلك تدريباتهم العسكرية وانخراط المرأة في العمليات القتالية ضد القوات الإثيوبية.

وبذلك تكون الجزيرة أول تلفزيون عربي يصل إلى إقليم أوغادين المحتل وينقل إلى العالم مأساة أهاليه المنسية.

المصدر : الجزيرة