توفي الأديب التونسي مصطفى الفارسي الذي يعد أحد أعلام الفكر والثقافة في البلاد، مخلفا وراءه منجزا أدبيا غزيرا جمع بين مختلف الأجناس التعبيرية.

ونعت وزارة الثقافة والمحافظة على التراث مصطفى الفارسي الذي وافته المنية أمس الجمعة عن عمر ناهز 77 عاما بعد صراع طويل مع المرض.

كما نعى اتحاد الكتاب التونسيين "الكاتب الفذ" الذي كان من أوائل الذين حملوا لواء التجديد في الأدب والسرد التونسي والعربي وساهموا في التعريف بالإبداع التونسي.

وللفارسي الذي يعد من أدباء بلاده المعاصرين الذين تلقوا تعليمهم العالي في فرنسا، عدة مؤلفات معروفة من بينها "قصر الريح" و"المنعرج" و"القنطرة هي الحياة" و"سرقت القمر".

وخلال مساره الإبداعي الطويل حصل الفارسي الذي ولد عام 1931 بمدينة صفاقس على وسام الاستحقاق الثقافي عام 1990 والجائزة التقديرية في الآداب والعلوم الإنسانية عام 1991.

المصدر : وكالات