خيارات أكاديمية السينما الأميركية لحفل الأوسكار هذا العام
آخر تحديث: 2008/2/4 الساعة 21:42 (مكة المكرمة) الموافق 1429/1/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/2/4 الساعة 21:42 (مكة المكرمة) الموافق 1429/1/28 هـ

خيارات أكاديمية السينما الأميركية لحفل الأوسكار هذا العام

الأكاديمية تأمل إقامة حفل بهيج بمناسبة مرور ثمانين عاما على الأوسكار (الفرنسية) 

زياد طارق رشيد
 
تضاربت التكهنات بشأن مصير حفل توزيع جوائز الأوسكار الذي تقيمه أكاديمية العلوم والفنون السينمائية وتشرف عليه, بسبب استمرار إضراب كتاب السيناريو الأميركيين وبدء العد التنازلي لموعد الحفل المقرر بعد عشرين يوما فقط.
 
فبينما اطمأن بعض المتابعين للاتفاق المبدئي الذي توصلت إليه نقابتا كتاب السيناريو والمنتجين السينمائيين, يسود جو من التفاؤل الحذر في الأكاديمية القلقة من أن يلقى حفلها الثمانون مصير الغولدن غلوب وتوزع تماثيلها الذهبية بعيدا عن الأضواء.
 
فالاتفاق المبدي الذي كشفت عنه صحيفة لوس أنجلوس تايمز ومجلة فارايتي الأميركية المقربة من هوليود, ينعش الآمال في انتهاء الإضراب المستمر منذ ثلاثة أشهر. فقد قال المنتجون إنهم سيصوغون عقدا جديدا ويقدمونه إلى نقابة الكتاب يوم الجمعة القادم يدرجون فيه بندا برفع نسبتهم من المبيعات الرقمية للأعمال الفنية عبر أسطوانات "دي في دي" والتنزيل من الإنترنت.
 
واعتبرت فارايتي هذا العرض مؤشرا على احتمال انتهاء الإضراب الذي كبد صناعة السينما والتلفزيون الأميركية خسائر بمئات ملايين الدولارات. غير أن النقابتين لم تدليا بأي تصريح واكتفتا بالصمت ما دامت المفاوضات بين الطرفين مستمرة.
 
الخطة "ب"
الإضراب ألقى بظلاله على موسم الجوائز في هوليود (الفرنسية-أرشيف)
غير أن العد التنازلي لحفل الأوسكار الذي تنقله سنويا شبكة "أيه بي سي" الأميركية التلفزيونية على الهواء مباشرة قد بدأ, وعلى الأكاديمية أن تفكر في حلول بديلة إذا فشلت المفاوضات واستمر الإضراب وأصر الممثلون على مؤازرة الكتاب وقاطعوا حفل الأوسكار.
 
إذن لن يكون هناك حفل وسيلقى المحارب الذهبي مصير الكرة الذهبية التي وزعت على الفائزين بعيدا عن مسرح بيفرلي هيلز الذي غاب عنه بريق النجوم.
 
الخطة "ب" –حسبما كشفت عنه مصممة حفل الأوسكار جيل غيتس لمجلة فارايتي- تقضي بأن تقدم الأكاديمية برنامجا تلفزيونيا يعرض مقاطع من حفلات الأوسكار السابقة ولقطات من الأعمال المرشحة والفائزة مع كلمات لمسؤولين في أكاديمية العلوم والفنون السينمائية.
 
وقالت غيتس إن الأكاديمية لا ترغب في أن تلجأ إلى تنفيذ هذه الخطة, وأعربت عن أملها في أن يتوصل المنتجون والكتاب إلى اتفاق من أجل أن يجرى الاحتفال الخاص بمرور ثمانين عاما على انطلاق جوائز الأوسكار, وتضاء أنوار قاعة كوداك بحضور النجوم ويتم الاحتفاء بهم على طريقة هوليود المميزة.
 
مفاجآت الأوسكار
الممثلون تضامنوا مع الكتاب وقاطعوا حفل غولدن غلوب (الفرنسية-أرشيف)
ويتقدم الأخوان كوهين بفلمَيْ "لا وطن للكبار في السن" و"سيكون هناك دماء" الترشيحات بحصول كل واحد منهما على ثمانية ترشيحات. ودخل مع هذين الفيلمين دائرة المنافسة كل من "مايكل كلايتون" و"الاستغفار"، وحاز هذان الفيلمان على سبعة ترشيحات, أما الخامس فهو "جونو".
 
ومن مفاجآت هذا العام حصول تومي لي جونز على ترشيح لجائزة أفضل ممثل عن دوره في فيلم "في وادي إيلاه"، ورغم عدم حصول الفيلم على الكثير من الثناء فإن دور جونز يستحق التقدير، حسب النقاد. الفيلم يعكس معاناة أب أميركي أثناء البحث عن ابنه المفقود بعد أن عاد إلى الوطن من الحرب في العراق.
 
ومن المفاجآت الأخرى غياب اسم أنجلينا جولي من خانة الترشيحات النسائية, بعد أدائها الذي قيل إنه كان مميزا في فيلم "قلب شجاع"، والنجم شون عن لائحة المخرجين بفيلمه "في البرية".
 
وهناك مفاجأة أخرى هي حصول كيت بلانشيت هذا العام على ترشيحين في فئة أفضل ممثلة عن دورها في فيلم "أليزابيث: العصر الذهبي", وفئة أفضل ممثلة بدور ثانوي عن "أنا لست هناك".
 
وخلت خانة الأفلام الأجنبية من أي فيلم عربي, عكس ما حصل في الأعوام السابقة, حيث تضمنت القائمة فيلم "بوفورت" من إسرائيل، و"المزورون" من أستراليا، و"كاتين" من بولندا، و"المغول" من كزاخستان، و"12" من روسيا.
المصدر : الجزيرة