أوبريت "أرض المحبة والسلام" تطلق مهرجان الدوحة الثقافي
آخر تحديث: 2008/2/29 الساعة 04:03 (مكة المكرمة) الموافق 1429/2/23 هـ
اغلاق
خبر عاجل :أردوغان: سنغلق حدودنا مع شمال العراق في كلا الاتجاهين خلال الأيام المقبلة
آخر تحديث: 2008/2/29 الساعة 04:03 (مكة المكرمة) الموافق 1429/2/23 هـ

أوبريت "أرض المحبة والسلام" تطلق مهرجان الدوحة الثقافي

الأوبريت تصوير لقطر ماضيا وحاضرا ومستقبلا (الجزيرة نت)

إلياس تملالي-الدوحة
 
انطلقت بالعاصمة القطرية الدوحة الطبعة السابعة لمهرجان الدوحة الثقافي بأوبريت غنائية عنوانها "قطر أرض المحبة والسلام", في حفل افتتحه رسميا أمير قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني
 
الأوبريت أريد لها أن تصور قطر ماضيا وحاضرا ومستقبلا, من حياة الصحراء, فاستخراج النفط, فمرحلة البناء.
 
الماضي والمستقبل
وتبدأ الأوبريت بتصوير قصة طفل قطري من فترة المهد, فاللعب مع أترابه وسفر الأب للغوص.
 
تختتم اللوحة الأولى بدخول المدرسة القرآنية التقليدية, وتخرجه بالتحميدة (قصيدة تقرأ احتفاء بالحافظ بحضور والده ومدرسيه والطلاب) وبداية التعليم النظامي, الذي يؤشر لبداية اللوحة ثانية.
 
تتغير ملامح الماضي ويبدأ الانتقال إلى الحاضر تدريجيا, بصور عن جهود قطر في مجال التدريس والإعمار والسياحة ومجالات أخرى.
 
روبوتات ترمز إلى المستقبل الذي تتطلع إليه قطر (الجزيرة نت)
مطربون عالميون
ثم تأتي اللوحة الثالثة لتصور قطر ملتقى حضارات عالمية تتدفق على البلد الذي يطمح إلى المستقبل, وهو مستقبلٌ رمز إليه برواد فضاء ومجموعة روبوتات يتجول بينها شباب وأطفال قطريون, ويمتزج الطرفان تدريجيا في إشارة إلى معانقة القطريين للمستقبل.
 
الأوبريت اختتمت بأغنية عن قطر من تأليف الشاعر فالح العجلان الهاجري "قطر أرض المحبة والسلام".
 
أديت الأغنية بخمس لغات شارك في أدائها القطري فهد الكبيسي ومطربون عالميون كالغجري الإسباني خوسيه فرنانديز واليوناني مصريُ المولد ديميس روسوس.
 
صقر وحمامة
الأوبريت التي استمرت نحو ساعة سيطر عليها من البداية إلى النهاية تقريبا تحليق طائرين أحدهما طريد الآخر, وأريد لهما في هذا العمل الفني أن يرمزا إلى مرحلتين مختلفتين.
 
فالأول وهو الصقر عرف بشراسته, وأريد له أن يكون صورة لشدة بأس من كانوا يعيشون حياة الصحراء القاسية, والثاني وهو حمامة, عرفت عنه وداعته, وأريد له أن يكون رمز سلام.
 
ويشهد اليوم الثاني من المهرجان -الذي يستمر أسبوعا تحت شعار "الدوحة: ملتقى الثقافات- انطلاق مقهى ثقافي, وعروض سفن تقليدية في كورنيش الدوحة ومناطق أخرى, إضافة إلى عروض فرق فولكلورية عالمية, وافتتاح القرية التراثية ومعرض الحرف اليدوية.
 
المهرجان يستفيد هذه السنة من مكانين جديدين لعرض فعالياته الأول مركز فيلاجيو التجاري, والثاني سوق واقف الذي بات يستقطب عددا كبيرا من زوار قطر ممن يريدون الاطلاع على المعمار القطري التقليدي.
المصدر : الجزيرة