جوائز الأوسكار لا تزال محط الأنظار بعد مرور ثمانين عاماً على انطلاقها (رويترز)

أعلنت في ساعة مبكرة من صباح اليوم جوائز الأوسكار التي تمنحها الأكاديمية الأميركية للفنون والعلوم السينمائية في الحفل الثمانين الذي أقيم في هوليود.

وقد حصل على جائزة أوسكار أحسن فيلم "لا وطن للمسنين" للمخرجين الشقيقين جويل وإثيان كووين والذي يحكي قصة مطاردة عنيفة.
 
أما جائزة أحسن إخراج فقد اقتسمها الشقيقان جويل وإثيان كووين عن فيلمهما "لا وطن للمسنين".
 
وأصبح الشقيقان كووين اللذان حصلا في وقت سابق على أوسكار أحسن سيناريو مقتبس لنفس الفيلم ثاني شخصين يقتسمان جائزة الأوسكار لأحسن إخراج بعد روبرت وايس وجيرومي روبينز عن فيلمها الموسيقي "قصة الحي الغربي" لعام 1961.
 
كما حصل على جائزة أفضل ممثل مساعد للإسباني خافيير بارديم عن دوره كقاتل مختل عقلياً في الفيلم نفسه.
 
وحصل دانييل داي لويس للمرة الثانية على جائزة أوسكار أحسن ممثل عن دوره كمنقب عن النفط في أوائل القرن العشرين في الفيلم الدرامي "سيكون هناك دم".
 
فيما ذهبت جائزة أفضل ممثلة للفرنسية ماريون كوتيار عن دورها في فيلم "الحياة الوردية" الذي يحكي قصة حياة المغنية الفرنسية الشهيرة أديث بياف.
 
وجاءت جائزة أحسن ممثلة مساعدة من نصيب البريطانية تيلدا سوينتون عن دورها كمحامية قاسية في فيلم "مايكل كلايتون".
 
وكانت جائزة أفضل فيلم رسوم متحركة من نصيب فيلم "راتاتوي" المضحك الذي تدور أحداثه في فرنسا ويتناول موضوع فن الطبخ الفرنسي.
 
أما جائزة  أفضل ماكياج، وأفضل ملابس فحصل عليهما كل من فيلمي "لاموم" الفرنسي، و"إليزابيت: العصر الذهبي" على التوالي.
 
وحصل الفيلم الوثائقي "تاكسي إلى الجانب المظلم" الذي يحكي قصة تعذيب معتقل أفغاني في قاعدة عسكرية أميركية على جائزة أفضل فيلم وثائقي في حفل توزيع جوائز الأوسكار الثمانين في هوليود للعام 2008.
 
وحصل الفيلم النمساوي "المزورون" (ذي كاونترفيترز) الذي يتناول فترة الهولوكوست على جائزة أفضل فيلم أجنبي متغلباً على منافسة من إسرائيل وكزاخستان وبولندا وروسيا.

المصدر : وكالات