أفلام 2008 تتراوح بين الحب والحرب والسياسة (رويترز)

زياد طارق رشيد
 
بعد شائعات كثيرة عن تأثره بإضراب كتاب السيناريو ومقاطعتهم الحفل وتضامن النجوم معهم، نجحت اتفاقات غير معلنة بين رابطة الكتاب واتحاد المنتجين في إعادة الأمور إلى نصابها من أجل إقامة الحفل الأكثر بهجة في أوساط السينما الأميركية والعالمية في موعده المقرر.
 
ويبدو أن السياسة حاضرة بقوة ضمن موضوعات الأفلام المتنافسة هذا العام, ففيلم "في وادي إيلاه" (In The Valley of Elah) يتطرق للحرب الأميركية في العراق. وعنوان الفيلم مقتبس من الكتاب المقدس حيث يقتل قابيل أخاه هابيل في مكان يدعى "وادي إيلاه".
 
ويؤدي البطولة "في وادي إيلاه" ثلاثة نجوم حاصلين سابقا على الأوسكار ولهم مواقف مناهضة من الحرب في العراق, وهم الأميركي تومي لي جونز والأميركية سوزان سارندون والجنوب أفريقية شارليز ثيرون, والفيلم من إخراج الحائز على الأوسكار بول هاغيز.
 
الفيلم الثاني الذي يتوقع أن يثير جدلا سياسيا كبيرا أثناء الحفل وبعده, هو فيلم  الرسوم المتحركة "برسيبوليس" (Persepolis) ينتقد حكم آية الله الخميني لإيران إبان ثمانينيات القرن الماضي, وهو للمخرجة الفرنسية الإيرانية مارجاني سترابي التي تحكي طفولتها ونشأتها وسط تشدد النظام الإيراني السابق.
 
مظاهر أخرى
معالم أوسكار 2008 أصبحت واضحة
بعد إعلان الترشيحات الرسمية (رويترز) 
ورشح مخرجون شباب لفئة أفضل مخرج هذا العام عكس الدورات السابقة التي شهدت ترشيح مخرجين مخضرمين أكثر من مرة. ويعتبر مخرج فيلم "الغفران" (Atonement) جو رايت (35 عاما) أصغر المخرجين المترشحين لهذه الفئة في تاريخ الأوسكار.
 
ورشح الممثل جورج كلوني لجائزة أحسن ممثل للمرة الأولى طوال مشواره الفني عن هذه الفئة, ودانيال داي لويس للمرة الرابعة, وجوني ديب للمرة الثالثة, وتومي لي جونز للمرة الثانية, وفيغو مورتينسون للمرة الأولى في تاريخه.
 
عن النساء, ترشحت الأسترالية كيت بلانشيت لتجسيدها شخصية الملكة إليزابيث الأولى, وهذا ثالث ترشيح لها في هذه الفئة. وترشحت جولي كريستي للمرة الرابعة, أما ماريون كوتيار فحصلت على أول ترشيح, في حين تترشح لورا ليني للمرة الثانية عن هذه الفئة. وتعتبر إيلين بيج (21 عاما) أصغر المرشحات وتؤدي دور مراهقة تضطر لعرض طفلها للتبني بعد اكتشاف حملها المفاجئ.
 
لفئة أفضل فيلم أجنبي حصلت بولندا على ثامن ترشيح لها, ولم تفز حتى الآن بأي منها. وترشحت إسرائيل للمرة السابعة ولم تفز في السابق بأي أوسكار. وروسيا مرشحة للمرة الخامسة وقد سبق أن فازت عام 1994 عن "احتراق بالشمس". وتترشح النمسا للمرة الثانية وكزاخستان للمرة الأولى.
 
وتصدر فيلما "لا وطن للمسنين" (No Country for Old Men) و"ستراق دماء" (There Will Be Blood) لائحة الترشيحات بحصول كل واحد منهما على ثمانية ترشيحات، يليهما فيلما "الغفران" و"مايكل كلايتون" بحصول كل منهما على سبعة ترشيحات.
 
أما "راتاتوي" (Ratatouille) فحصل على خمسة ترشيحات, وحصل "جونو" (Jono) و"غرفة الهواء والفراشة" (The Diving Bell and The Butterfly) على أربعة", في حين حصل "الحياة وردية" (La Mome: La Vie En Rose) و"سويني تود: الحلاق الملعون لشارع الأسطول" (Sweeney Todd The Demon Barber of Fleet Street) و"المتحولون" (Transformers)على ثلاثة ترشيحات.
 
وتخوض كيت بلانشيت المنافسة هذا العام في فئتي أوسكار هما أفضل ممثلة وأفضل ممثلة ثانوية. وتدخل السياسة هذا العام أفلام الرسوم المتحركة, ويتوقع أن يسيس فيلم "برسيبوليس" أجواء الحفل وسط الاحتقان السياسي بين الولايات المتحدة وإيران.

المصدر : الجزيرة