الدور الجديد فتح لريم بشناق آقاقا نحو حزمة أعمال فنية جديدة (الجزيرة نت)

توفيق عابد–عمان
 
يشارك المنتج التلفزيوني عصام حجاوي بمسلسل "جرح الرمال" في مهرجان الخليج العاشر للإذاعة والتلفزيون الذي يقام بالمنامة في 22 أبريل/نيسان المقبل ويستمر ثلاثة أيام.
 
والعمل كما قال حجاوي للجزيرة نت بدوي معاصر تم تصويره في البتراء والعقبة ووادي رم جنوبي الأردن, ويدعو للكشف عن المياه في الصحراء وإزالة الألغام التي خلفت كوارث إنسانية مخيفة بالإضافة إلى إبراز القيم والعادات والتقاليد الأصيلة للبادية.
 
والمسلسل من تأليف جمال أبو حمدان وإخراج بسام المصري وبطولة محمد العبادي ومحمد الضمور وريم بشناق وعمر القباني ورنا سليمان وداود جلاجل وهشام هنيدي وفؤاد الشوملي وعثمان الشمايلة وبكر قباني وآخرين.
 
وأضاف حجاوي أن حلقاته الـ17 تلفت النظر لضرورة استثمار الصحراء وتحويلها إلى واحة خضراء عبر قصة حب عذري بين مهندس قادم من ألمانيا وفتاة بدوية متخرجة من الجامعة في حبكة درامية مشوقة وجاذبة, فالمشاهد يعايش الواقع الجديد في الصحراء دون قتل أو ثأر أو سلب.
 
وأوضح حجاوي أن المسلسل يمزج بين البادية والمدينة ويبرز شهامة ونبل ورومانسية الصحراويين الذين فضلوا العيش على رمالها طواعية بدلا من مغريات المدينة وضوضائها.
 
ابنة الشيخ

"
حلقات المسلسل الـ17 تلفت النظر لضرورة استثمار الصحراء وتحويلها إلى واحة خضراء عبر قصة حب عذري بين مهندس قادم من ألمانيا وفتاة بدوية متخرجة من الجامعة في حبكة درامية مشوقة وجاذبة

"

من جانبها قالت بطلة المسلسل الفنانة ريم بشناق للجزيرة نت إنها قدمت دور نوف ابنة شيخ القبيلة محمد قباني التي تحب الصحراء وتعشق الخيل وتقرض الشعر وتتلقى تعليما جامعيا في المدينة.
 
وعندما تنهي تعليمها يتقدم عدد كبير من شبان البادية لخطبتها إلا أنها ترفض وتتمسك باختيار شريك حياتها بمواصفاتها هي دون تمرد على عادات وتقاليد البادية والزواج من شاب طموح مجتهد حتى ولو كان راعيا للغنم.
 
والجديد أن والدها لم يتدخل ويفرض أو يجبرها على قبول واحد من المتقدمين كما جرت العادة ولم يعارض رغبتها في اختيار الزوج المناسب بطريقتها بل منحها الثقة واحترم رأيها.
 
وفي النهاية تلتقي المهندس جمال مرعي "وضاح" العائد من ألمانيا الذي ينقب عن المياه بهدف تحويل الصحراء إلى واحة خضراء وتدور أحداث حب عذري فتشاركه الحلم وفرحة اكتشاف الماء والزواج.
 
وقالت إن دورها من الأدوار التي تعتز بها وفتح لها آفاقا نحو حزمة أعمال فنية جديدة وجاء متوافقا ومنسجما مع هواياتها فهي تعشق ركوب الخيل وتتذوق الشعر.
 
وتقول إنها تميل لشخصية الفتاة المجنونة أو المتشردة أو السيدة العجوز وتجد نفسها في الأدوار الشريرة والبدوية لأنها قوية، ومن جهة أخرى ترفض الإغراء وإبراز المفاتن لأنها تركز على الجمال وليس الشخصية.
 
وختمت حديثها قائلة إنها تعاني من الشائعات المسمومة لدفعها للانسحاب من الحياة الفنية مشيرة إلى أنها لا تقلد أي ممثلة لكنها تحب أمل عرفة وعبير شمس الدين وسامية جزائري وشكران مرتجى.

المصدر : الجزيرة