مهرجان الفنون الفرنسية المعاصرة ضيف على الإمارات
آخر تحديث: 2008/2/21 الساعة 00:39 (مكة المكرمة) الموافق 1429/2/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/2/21 الساعة 00:39 (مكة المكرمة) الموافق 1429/2/15 هـ

مهرجان الفنون الفرنسية المعاصرة ضيف على الإمارات

منظمو المعرض يتحدثون عن الفنون التي ستعرض (الجزيرة نت)

شرين يونس-أبوظبي
 
 
أعلنت الإمارات اليوم عن استضافتها المهرجان الفرنسي للفنون المعاصرة في مستهل شهر مارس/آذار المقبل بمشاركة 30 فنانا فرنسيا، سيعرضون ما يزيد عن 350 قطعة فنية، وهي أول دولة بالشرق الأوسط تستضيفه.
 
وتتضمن القطع الفنية مجموعة من التماثيل والمنحوتات واللوحات بالإضافة إلى السجادات الجدارية والصور الفوتوغرافية.
 
وسيستمر المهرجان أسبوعين ويفتح أبوابه أمام الجمهور بين 3 و5 مارس/آذار في إمارة دبي، ثم ينتقل إلى إمارة أبوظبي بين 12 و15 من الشهر نفسه. 
 
وذكر المدير العام لهيئة أبوظبي للثقافة والتراث التي تساند المهرجان، في مؤتمر صحفي عقد اليوم الأربعاء بأبوظبي، أن استضافة المهرجان تأتي "إيمانا بأهمية الفن المعاصر لكونه أحد أهم ركائز ومقومات تطوير الحالة الثقافية، ولإتاحة الفرصة للمبدعين الإماراتيين والعرب للاحتكاك مع أهم الفنانين العالميين".
 
كما وصف الأمين العام لمجلس دبي الثقافي صلاح القاسم هدف المهرجان بأنه تحويل سلسلة الشراكات والاتفاقات المتنوعة إلى حلقات وصل بين الثقافات العالمية، تساهم في نشر الأعمال الفنية، بالإضافة إلى اعتباره "فرصة حقيقية لإعادة اكتشاف المواهب الوطنية وتقديمها بطريقة تضمن لها الاستمرارية والتشجيع".
 
350 قطعة فنية فرنسية تشارك في المعرض
 (الجزيرة نت)
وأشارت مديرة مشروع المهرجان الفرنسي للفنون أوديل دورون إلى أن 30 فنانا فرنسيا تم اختيارهم من بين 120 فنانا رشحوا للمشاركة في المهرجان.
 
أنشطة وفعاليات
و ذكرت دورون أنه سيقام ضمن فعاليات المهرجان مزادات علنية على جميع الأعمال المشاركة، في حفلي الافتتاح بأبوظبي ودبي، يعود ريعها إلى مركز دبي للتوحد، ومؤسسة الإمارات بأبوظبي، بالإضافة إلى تنظيم ورشة عمل للرسامة الفرنسية الشهيرة كريستين بارس.
 
وفى ردها على سؤال للجزيرة نت عن القيمة المادية للمعروضات، ذكرت دورون أن القطعة الفنية سوف تتراوح بين 2500 درهم و250 ألف درهم.
 
يذكر أن هذا المهرجان الذي كان من المفترض أن ينظم خلال الشهر الحالي، تم تأجيله نظرا لارتطام قعر السفينة التي تحمل شحنة الأعمال المشاركة برمال ضفة قناة السويس في طريقها من فرنسا إلى الإمارات، وهو ما تسبب في تأخر وصول الشحنة.
 
ونفت دورون للجزيرة نت أن يكون هذا الحادث قد تسبب في أية أضرار للأعمال المشاركة.
 
لغة انفتاح وتواصل
وفى تصريحه للجزيرة نت قال نائب رئيس مجلس إدارة هيئة أبوظبي للثقافة والتراث زكي نسيبة إن المهرجان -تشجيعا منه للمواهب الجديدة- سيدعو طلاب الجامعات إلى حضور ورش العمل المنظمة على هامشه.
وأوضح نسيبة أن العلاقات الفرنسية الإماراتية ليست حديثة، وأنها فضلا عن العلاقات الاقتصادية والتجارية والمالية تتخذ مسارا ثقافيا أيضا من خلال العديد من المشروعات مثل إنشاء جامعة السوربون ومتحف اللوفر، إيمانا من الدولتين بأن "الثقافة والتعليم ركنان أساسيان لرؤية أوضح للمستقبل، وللتقريب بين البشر، باعتبارهما لغة تفاهم وحوار وانفتاح".
المصدر : الجزيرة