انتظار الاحتفال بمرور 1200 سنة على تأسيس فاس
آخر تحديث: 2008/2/21 الساعة 00:38 (مكة المكرمة) الموافق 1429/2/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/2/21 الساعة 00:38 (مكة المكرمة) الموافق 1429/2/15 هـ

انتظار الاحتفال بمرور 1200 سنة على تأسيس فاس

فاس تأسست عام 192 هجرية 808 ميلادية (الجزيرة نت)
 
الحسن سرات-الرباط
 
يترقب المتتبعون أن تبدأ المملكة المغربية الاحتفال بذكرى مرور 1200 سنة على تأسيس مدينة فاس، بعدما انتظروا حدوث ذلك في الأسبوع الأول من شهر يناير/كانون الثاني الماضي.
 
وبدأت تروج بعض الأسئلة عن سبب تأخر الاحتفال عن موعده، وإبعاد صاحب الفكرة الأصلية أحمد بن الصديق من اللجنة الحالية.
 
إذ أوضح رئيس لجنة فاس-1200 وجمعية فاس سايس عبده الجوهري للجزيرة نت أنه ربما أرادت وزارة الداخلية من وراء ذلك استجماع كل قوتها ليكون الاحتفال في مستوى التطلعات الملكية المرتقبة.
 
غير أنه أكد أن الترويج الإعلامي للمناسبة تأخر كثيرا عن ميقاته ما دامت الميزانية المخصصة لذلك موجودة.
 
وانبثقت الفكرة على يد بن الصديق المولع بالتاريخ، فعرضها على عدة مسؤولين، ثم أصبحت رسمية عندما وافق عليها ملك المغرب محمد السادس في أكتوبر/تشرين الأول 2007، ورصدت لها ميزانية بلغت 350 مليون درهم.
 
وأمر الملك بإنشاء تنظيمين، الأول جمعية قيادة عملية وطنية عين على رأسها رجل الأعمال سعد الكتاني وإلى جانبه صاحب الفكرة مديرا تنفيذيا. والثاني لجنة وطنية وزارية يترأسها وزير الداخلية شكيب بنموسى.
 
ومن جانبها أعلنت الأميرة سلمى عقيلة الملك محمد السادس عن استعدادات المملكة للمناسبة في خطاب ألقته في اليونيسكو الصيف الماضي.
 
وعن سر غياب صاحب الفكرة عن اللجنة الجديدة، قال عبده الجوهري إن سعد الكتاني هو المخول الإجابة عن هذا التساؤل، فلا ندري ما الذي يحدث وهل احتفظ بالرجل من أجل مهمة أخرى.
 
لكنه بنفس الوقت أعرب عن أسفه لغياب صاحب الفكرة عن اللجنة الرسمية، مشيرا إلى أن اللقاءات الدورية في فاس تنعقد دون مشاركته. لكن كلا من سعد الكتاني وأحمد بن الصديق التزما الصمت وامتنعا عن تقديم توضيحات للصحافة.
 
دعم داخلي وخارجي
أحمد بن الصديق (الجزيرة نت)
ومع ذلك لا يزال بن الصديق مستمرا في الترويج للحدث، إذ واصل دعم المشروع في الخارج لتعبئة مهاجرين مغاربة بفرنسا، كما شارك في مؤتمر صحفي بليون الفرنسية في الثامن من فبراير/شباط الجاري.
 
وحظيت مبادرته منذ انطلاقتها وإلى الآن بدعم وطني ودولي واسع. كما أسس موقعا إلكترونيا بالمناسبة توجد فيه رسائل دعم وتأييد من شخصيات علمية وفكرية وسياسية وأدبية واقتصادية من عدة بلدان.
 
ومن أبرز الرسائل ما كتبه الشرفاء الأدارسة بالمغرب والأردن. حيث قال "نقيب النقباء ورئيس عام الرابطة الوطنية للشرفاء الأدارسة وأبناء عمومتهم بالمغرب مولاي عبد السلام بن رحال القرن الإدريسي لابن الصديق إن فاس هي "المدنية الروحية لكل الشرفاء، خاصة الأدارسة منهم، وهم منتشرون في جميع بلدان العالم وسيكون احتفالا عالميا سيجعلنا نفتخر بمملكتنا العزيزة".
 
حدث غير احتفالي
وقد أكد الجوهري من جهة أخرى أن الحدث لا ينبغي أن يكون احتفاليا، بل تنمويا وسياسيا ودبلوماسيا وثقافيا تستفيد منه المملكة المغربية في إظهار حضارتها وتاريخها ووحدتها، كما تستفيد منه فاس وشبابها المتعلم بمشاريع اقتصادية جيدة.
 
يذكر أن فاس أسست على يد المولى إدريس الثاني سنة 192 هجرية الموافقة 808 ميلادية، واتخذها عدة ملوك مغاربة عاصمة لهم.
 
وتعتبر حاليا العاصمة العلمية للمغرب إذ يوجد بها جامع القرويين الشهير الذي يعتبره المؤرخ المغربي عبد الهادي التازي منبع كل علماء المغرب وعالماته.
 
وقال عنها المؤرخ المغربي إنها ظلت تلقي بإشعاعها على العالم بأسره كمثيلاتها قرطبة وغرناطة والقاهرة، وكانت قبلة للعديد من الأعلام البارزين، ومنهم من اتخذها مقرا له. كما أن اليونسكو اعتبرت مدينة فاس تراثا عالميا سنة 1981.
المصدر : الجزيرة