الشيخ حمد بن ناصر (وسط) والغشم يسار تعهدا بفعالية الشركة (الجزيرة نت)
 
عبده عايش–صنعاء
 
أعلن في صنعاء عن إطلاق الشركة اليمنية الخليجية للإنتاج الفني، في خطوة تعد الأولى من نوعها في الاستثمار والشراكة بين القطاع الخاص باليمن والخليج في المجالين الثقافي والإعلامي.
 
ويترأس مجلس إدارة الشركة الشيخ حمد بن ناصر آل خليفة الذي شدد على وحدة الهوية والتاريخ المشترك بين اليمن والخليج، واعتبر أثناء مؤتمر صحفي بصنعاء أن تأسيس الشركة سيساهم في ربط العلاقات بين الخليج واليمن.
 
وأكد أن "مكان اليمن الطبيعي هو في مجلس التعاون الخليجي"، وقال إن القائمين على الثقافة والإعلام والفنانين في اليمن والخليج سيكونون في طليعة تأكيد اندماج اليمن في الخليج عبر الدراما والأعمال المشتركة.
 
وجاء حفل إشهار الشركة بحضور نجوم الدراما في الخليج، فمن دولة قطر حضر الفنانون سلمان المري وإسماعيل عيسى وأحمد عفيفي ووليد القائد، ومن البحرين النجمة هيفاء حسين، ومن الإمارات الفنان محمد الجناحي، ومن سلطنة عمان الفنانة فخرية خميس.
 
وتحدث المدير العام للشركة صفوت الغشم عن أن الثقافة بحاجة لقرار سياسي يجعلها في سلم أولويات الأنظمة العربية، لافتا إلى الدور الكبير الذي يلعبه الفن والثقافة في تعميق العلاقات بين الشعوب.
 
وقال إنه آن الأوان للإسهام الجاد في الواقع الثقافي والفني والإبداعي واستغلال الطاقات والإمكانيات الكامنة يمنيا وخليجيا عبر الاستثمار المشترك للقطاع الخاص لتحقيق التكامل الثقافي الطبيعي في المنطقة.
 
وكشف الغشم أن رأس مال الشركة يبلغ حاليا خمسة ملايين دولار، وأشار إلى أن لديهم طموحات لإيجاد سينما خليجية يمنية، وإلى سعيهم لإيجاد مدينة إنتاج إعلامي متكاملة في مدينة عدن.
 
ممثلون وممثلات من الخليج في صنعاء أثناء إشهار الشركة (الجزيرة نت)
الخبرة والفائدة
من جانبه أكد الأمين العام لنقابة الفنانين اليمنيين الممثل فؤاد الكهالي للجزيرة نت أن أي عمل مشترك سيكسب الطرفين خبرة وفائدة، وقال "نحن في اليمن نمتلك تاريخا وحضارة وموروثا ثقافيا وإبداعيا يمكن أن يغطي سنوات طويلة قادمة للقنوات الفضائية العربية".
 
ورأى أنه بالتحام الفنانين في اليمن والخليج ستكون هناك قفزة نوعية في الدراما اليمنية الخليجية، "وبالذات أن لنا خصوصية نحن والخليجيون حيث الجغرافيا واحدة، وهذه الجغرافيا تقترب أيضا بالعادات والتقاليد الاجتماعية الثقافية".
 
وفي تعليق للجزيرة نت أكد الممثل اليمني يحيى السنحاني أن أي تواصل فني كيفما كان، سيسهم في تطوير العلاقات اليمنية الخليجية، وسيتحقق من خلاله نهضة فنية ثقافية كبيرة على المستوى العربي، وقال "نحن نؤمل على الشركة اليمنية الخليجية أن تدفع بمستوى التعاون إلى آفاق أرحب وأوسع".
 
وأشار إلى وجود كوادر فنية باليمن كثيرة ومؤهلة، وقادرة على العطاء والإبداع، ولكنها بحاجة إلى من يرعاها ويوفر لها احتياجاتها الأساسية، وقال "أنت تعرف أن الفنان بحاجة إلى الشعور بالاستقرار النفسي والمعيشي حتى يتفرغ للإبداع الفني، إضافة إلى تشجيعه وإعطائه حقه المادي".
 
وتهتم الشركة اليمنية الخليجية بالإنتاج الثقافي والإعلامي ومقرها الرئيسي في صنعاء وسيتم فتح مكاتب للشركة في دول مجلس التعاون الخليجي، وتستعد الشركة لإنتاج أول مسلسل تلفزيوني يمني خليجي مشترك بعنوان "الانتظار لن يطول".
 
كما أن أول عمل سينمائي تنفذه الشركة سيكون في اليمن، وسيحمل عنوان  "نسر الجبل" ويتناول جزءا مهما من تاريخ اليمن منذ عام 1934 في قالب اجتماعي، وبمشاركة فنانين من اليمن والخليج.
 
وستعمل الشركة على تأهيل كوادر فنية، وإنتاج أعمال إبداعية مشتركة من مسرح وتلفزيون وسينما، إضافة إلى إقامة حفلات موسيقية وغنائية مشتركة تؤكد على وحدة هوية الفن الموسيقي في اليمن والخليج.

المصدر : الجزيرة