المركز اليتيم في الشرق الأوسط لدراسات ترميم الآثار
آخر تحديث: 2008/2/14 الساعة 13:36 (مكة المكرمة) الموافق 1429/2/8 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/2/14 الساعة 13:36 (مكة المكرمة) الموافق 1429/2/8 هـ

المركز اليتيم في الشرق الأوسط لدراسات ترميم الآثار

خان الخياطين في طرابلس من المواقع التي يشملها عمل المركز (الجزيرة نت)


نقولا طعمة-لبنان

مركز الدراسات العليا المتخصصة في الترميم بلبنان هو الوحيد من نوعه في العالم العربي. أنشئ في معهد الفنون الجميلة في الجامعة اللبنانية بطرابلس، لتأمين الأبحاث والاختصاصات العلمية لترميم الآثار ومنع تشوّهها.

انطلق المركز من طرابلس نظرا لحاجة المدينة الكبيرة لترميم كتلتها الأثرية التي تعد أكبر كتلة من نوعها في شرق المتوسط.

وعرضت مؤسّسة المركز ورئيسته الدكتورة راوية مجذوب نشأة المركز وعمله للجزيرة نت وقالت إنه انطلق بدعم من مجلس الشيوخ الفرنسي الذي أراد المساعدة في الحفاظ على تراث طرابلس العمراني، حيث أسس سنة 1997 بالتعاون مع مركز شايّو في باريس، وجامعة السابينزا في روما.

وأوضحت أن المركز يؤهل المهندسين المعماريين خلال عامين دراسيين لترميم المباني والمواقع التاريخية، وخرّج حتى الآن حوالي سبعين منهم تدربوا لدى مختصين أوروبيين عملوا في الترميم حوالي 60 سنة في أوروبا بآثار تاريخية عمرها مئات السنين.

تشخيص أمراض
وتضيف الدكتورة مجذوب: تتناول برامج المركز مختلف العلوم التي تتعلق بالمنشأة القديمة من توثيق إلى تشخيص أمراض المواد المستعملة في البناء والإنشاءات وسبل معالجتها.

"
انطلق المركز بدعم مجلس الشيوخ الفرنسي الذي أراد المساعدة في الحفاظ على تراث طرابلس العمراني وأسس سنة 1997 بالتعاون مع مركز شايّو في باريس، وجامعة السابينزا في روما
"
وأوضحت أن المركز يتعاون مع المديرية العامة للآثار ووزارة الثقافة والبلديات، وله صلات تعاون مع منظمات عالمية تعنى بالتراث.

وقالت إن خرّيجي المركز من الجهات المختصة لإعداد الدراسات التقنية لمختلف مشاريع الترميم التي تقام حاليا في المدينة وخارجها كسوق البازركان وسوق حراج وحمام عزالدين، ومجمل الأحياء التي يتناولها مشروع حماية الإرث الثقافي.

مسؤول ترميم الأبنية والمواقع الأثرية والتراثية في المديرية العامة للآثار المهندس خالد رفاعي المتخرج في المركز، يقول إن مديرية الآثار في لبنان تحتوي كادرا صغيرا وهو ما يفرض الاعتماد عند إجراء عمليات الترميم على المكاتب الخاصة التي تعتمد على خريجي مركز التدريب.

أهم المشاريع
وأضاف "أهم المشاريع التي تعاونّا فيها مع المركز هي العمارة التقليدية في لبنان وسوريا التي مولها الاتحاد الأوروبي، وانتهى إلى وضع كتاب عن كيفية التدخل في ترميمها دون اللجوء إلى متخصص. وتعاونّا أيضا على إقامة معرض مشترك بين لبنان وسوريا يمرّ بكل القرى والبلدات التي فيها عمارة تقليدية".

يهدف المركز من خلال عمليات ترميم الأسواق القديمة إلى حماية الإرث الثقافي (الجزيرة نت)

وقال إن المركز أدخل مفهوم التركيز على كيفية إيصال المعالم الأثرية للأجيال القادمة دون فقدان أصالتها.

ويقول الدكتور رفاعي أيضا "نحن في لبنان والعالم العربي بحاجة ماسّة للمركز نظرا للتدخل القوي في العالم العربي على المواقع الأثرية عند إعادة ترميمها بما يسيء للمعلم وأصالته".

شهادة خريج
الدكتور جان ياسمين متخرّج من المركز، ومدير المشروع الأثري في مشروع الإرث الثقافي تحدّث للجزيرة نت عن دور المركز وأهميته وقال إن المشاريع التراثية والأثرية يقوم بها فريق استشاري ومن ضمنه أثريون ومرممون.

المصدر : الجزيرة