برلماني يمني ينتقد إنفاق المال العام على إقامة مهرجان غنائي
آخر تحديث: 2008/2/12 الساعة 15:26 (مكة المكرمة) الموافق 1429/2/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/2/12 الساعة 15:26 (مكة المكرمة) الموافق 1429/2/6 هـ

برلماني يمني ينتقد إنفاق المال العام على إقامة مهرجان غنائي

مهرجان عدن الفني يستضيف أصالة نصري وعصام كاريكا (الجزيرة نت)

عبده عايش-صنعاء

انتقد البرلماني اليمني المعارض فؤاد دحابة إنفاق الجهات الحكومية للملايين من المال العام على مهرجان غنائي، من المقرر إقامته بمدينة عدن الخميس وتحييه الفنانة السورية أصالة نصري والمصري عصام كاريكا.

ودعا دحابة في حديث للجزيرة نت الجهات الراعية لهذا المهرجان إلى إلغائه والاعتذار للشعب اليمني ورد الأموال إلى الخزينة العامة للدولة، ونفى في الوقت نفسه ما رددته بعض وسائل الإعلام التي زعمت أنه هاجم المهرجان واعتبره دعوة للمجون.

وقال البرلماني دحابة الذي ينتمي لحزب تجمع الإصلاح المعارض ذي التوجهات الإسلامية إن اعتراضه على هذا المهرجان ليس في ذاته، وإنما لأنه ينفق عليه من المال العام فيما الشعب يتضور جوعا، وكل مواطن بأمس الحاجة للقمة العيش، ونحن لم نصل من الترف حتى نقيم مهرجانات غنائية على حساب المال العام.

واعتبر أن الفن سلوك بشري والبشر قد يخطئون وقد يصيبون، مشددا على أنه لا ينبغي للإسلاميين ولا لغيرهم أن يقفوا ضد الفن مطلقا، فهناك فن راق مؤدب يبني المجتمع ويحقق الأهداف النبيلة، وهناك فن هابط يؤدي إلى التفسخ والانحطاط الأخلاقي.

وعن القول بحرمة الفن والغناء أوضح أن الحكم على الفن من حيث هو بأنه حرام ليس من المنطق ولا يجب على الساسة وأصحاب الرأي أن يتصدوا للفتوى، فهذا حصر بالعلماء والمجتهدين.

ونفى البرلماني اليمني ما قيل عن قيام عناصر يعتقد بانتمائها لحزب الإصلاح بتحطيم وتمزيق لافتات إعلانية ودعائية للمهرجان تظهر بها صورة المغنية أصالة نصري، مشيرا إلى أن الحزب بريء من أي عمل يستهدف تكسير اللافتات الإعلانية، وهو غير مسؤول عن أعمال الآخرين.

وأكد في الوقت نفسه أنه كبرلماني إصلاحي ضد العنف بكل أشكاله وصوره، ولا يقبل بتمزيق الصور أو تكسير لوحات الإعلانات، كما لا يقبل باستخدام العنف لمنع إقامة المهرجان الغنائي.

البرلماني فؤاد دحابة في إحدى الفعاليات الجماهيرية (الجزيرة نت)
رفض الإنفاق
وبشأن ما أثير عن أن موقفهم الرافض لإقامة المهرجان الفني يمثل استهدافا للجهود التي تبذلها الحكومة لجعل عدن قبلة للسياحة والاستثمار قال "نحن نشفق على أبناء عدن الذين نهبت أراضيهم وحرموا من حقوقهم وطردوا من أعمالهم ويعانون من البطالة، ويفترشون الشوارع والجولات لا يجدون فرصة عمل توفر لهم لقمة عيش كريمة".

وفشلت الجزيرة نت في التواصل مع منظمي المهرجان الذين لم يحددوا جهة بعينها تقف وراء تنظيم المهرجان أو الهدف من إقامته، خاصة أنها تنشر إعلانات مدفوعة الأجر تدعو الجمهور لشراء التذاكر والدخول في سحوبات وجوائز مالية وعينية.

وتفيد الإعلانات بخمس جهات حكومية كرعاة كبار للمهرجان، هي محافظة عدن والخطوط الجوية اليمنية وشركة الهاتف النقال يمن موبايل وبنك التسليف التعاوني الزراعي وبنك اليمن الدولي.

إلى ذلك نقلت وسائل إعلام حكومية أن سفير اليمن في القاهرة ومندوبها الدائم في الجامعة العربية العميد الدكتور عبد الولي الشميري قرر إهداء المطربة السورية أصالة نصري أول فيلا سكنية في عدن ضمن مشروعه الاستثماري الضخم الذي أطلق عليه فردوس عدن، وذلك تقديرا لها ولفنها الراقي.

المصدر : الجزيرة