يشهد معرض الإسكندرية الدولي للكتاب في دورته الحالية التي تبدأ في 21 فبراير/شباط المقبل، إعلان الإسكندرية عاصمة للثقافة الإسلامية إلى جانب مدينتي لاهور وجيبوتي.
 
وأعلن مدير الإعلام في مكتبة الإسكندرية خالد عزب أن "فكرة عاصمة الثقافة الإسلامية تم التطرق لها للمرة الأولى في عام 2001 خلال اجتماعات المنظمة الإسلامية للتربية والثقافة والعلوم (إيسيسكو)".
 
وأضاف أنه بدأ بتطبيقها عام 2005 باختيار مدينة مكة المكرمة كأول عاصمة للثقافة الإسلامية.
 
وأشار عزب إلى أن "الاقتراح تمحور حينها حول اختيار ثلاث مدن إسلامية تمثل إحداها البعد العربي والأخرى الأفريقي والثالثة البعد الآسيوي، وهذا ما تم تطبيقه فعلا في سنوات 2006 و2007 وتم تحديد عواصم الثقافة الإسلامية بالأبعاد الثلاثة حتى عام 2012".
 
ومن المقرر أن يشهد المعرض خلال العام الحالي مشاركة 15 دولة بينها سبع دول عربية إلى جانب مصر، وهي الأردن وتونس وعمان والكويت والإمارات العربية المتحدة والسعودية والجزائر التي اختيرت هذا العام ضيف شرف المعرض.
 
أما الدول الأجنبية المشاركة فهي الولايات المتحدة وبريطانيا وجورجيا وأوكرانيا وتركيا وأذربيجان وزامبيا ونيجيريا.



المصدر : الفرنسية