حياة بوتين الشخصية يكتنفها قدر كبير من الغموض (الفرنسية-أرشيف)
قبل أسابيع من رحيله من الكرملين, سيظهر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في فيلم سينمائي يصور حياته الشخصية, وذلك خلال الأيام المقبلة.

ولا يذكر الفيلم بوتين بالاسم ولو مرة واحدة, لكن القصة تتعرض لحياة مواطن "عادي" من سان بطرسبرغ يجيد الألمانية تزوج من مضيفة طيران وأصبح رئيسا, وهو ما لا يترك مجالا للشك لدى مراقبين في أن هذه الشخصية تمثل بوتين.

وخلافا لقادة عدة في العالم، لم ترشح تفاصيل كثيرة عن حياة بوتين الشخصية منذ وصوله إلى الكرملين عام 2000.

وبالرغم من متابعة صحافة المشاهير باهتمام كبير تطورات العلاقة العاطفية بين نيكولا ساركوزي وعارضة الأزياء السابقة كارلا بروني ومحاولات هوليود عرض الحياة في البيت الأبيض، تفضل ليودميلا زوجة بوتين البقاء بعيدة عن الأضواء.

وترجع الصور الأخيرة التي نشرت لابنتيهما ماريا (23 عاما) وأيكاترينا (22 عاما) إلى فترة الطفولة.

ويحاول هذا الفيلم كشف بعض الوقائع عن بوتين الذي ظهر قبل ذلك وهو يتزلج ويقود مقاتلة ويقدم عروض جودو وفي رحلة صيد في سيبيريا.

وحرص المنتج أناتولي فوروباييف على نفي وجود أي مشاهد إباحية في الفيلم, في حين تقول الممثلة ميخائيلوفا التي تجسد دور زوجة بوتين "بالطبع هناك مشاهد إباحية".

وقد بدأ تصوير الفيلم عام 2003 حسب ما أكده مصدر قريب من التلفزيون الروسي العام لكنه لم يبث بناء على طلب من الكرملين بعدم بثه آنذاك. ويبرر المنتج هذا التأخير بما سماه أسبابا شخصية, ويعتبر في الوقت نفسه أن الأمر محفوف بالمخاطر.

المصدر : الفرنسية