أدباء مصريون: التلفزيون مثل البارود وعلى مخترعه الاعتذار
آخر تحديث: 2008/12/25 الساعة 06:31 (مكة المكرمة) الموافق 1429/12/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/12/25 الساعة 06:31 (مكة المكرمة) الموافق 1429/12/28 هـ

أدباء مصريون: التلفزيون مثل البارود وعلى مخترعه الاعتذار

 
اعتبر أدباء مصريون أن التلفزيون يضلل العقول ويسطح المدارك, وطالبوا ساخرين من مخترع هذا الجهاز بأن يسير على درب العالم السويدي ألفريد نوبل الذي اعتذر عن اختراعه "البارود"، حيث أصبحت خطورة التلفزيون توازي "خطورة البارود".

جاء ذلك في ندوة تحت عنوان "دور الإعلام في تضليل العقول وتسطيح مدارك الناس"، في إطار الدورة الـ23 لمؤتمر أدباء مصر، الذي تنظمه الهيئة العامة لقصور الثقافة.

كما ذهب مشاركون في المؤتمر إلى اعتبار جهاز التلفزيون "أداة في أيدي حكام سخروه لخدمة طغيانهم واستبدادهم، أو في أيدي تجار وسماسرة ووكلاء يسخرونه لخدمة مصالحهم".

وفي هذا الإطار اعتبر الكاتب خيري شلبي، رئيس مؤتمر أدباء مصر، أن التلفزيون لم يصدر عنه في يوم من الأيام شيء يكرس لمصلحة الجماهير، أو لمبدأ أخلاقي أو حتى لعلاقات إنسانية سوية.

وأشار شلبي إلى أن القنوات الفضائية تتبارى اليوم في "شن حروب مجانية على مبدأ الحياة نفسها، وعلى التقدم بوجه عام وعلى العقل، حتى بات العالم مزرعة للإرهاب وعرفت القسوة الوحشية طريقها إلى قلوب المصريين" بحسب ما يرى.

ومن جهته قال الأمين العام للمؤتمر الروائي سيد الوكيل "نحن في زمن يبدو فيه أن كلام المثقف بالأصالة عن نفسه مهمة مستحيلة في مواجهة المصادرات وتكميم الأفواه وممارسات القهر"، مؤكداً أن "معركة الإنسان المعاصر تحسم في ميدان الثقافة".
المصدر : قدس برس