المعرض يستمر حتى الثامن من ديسمبر المقبل (الجزيرة نت)

نغم ناصر-دمشق
يستضيف (خان) أسعد باشا التاريخي في دمشق القديمة متحف فكتوريا وألبرت الإنجليزي بعرض قطع سيراميك متميزة عالميا تم نقلها خصيصا من المتحف في لندن للمشاركة بفعاليات دمشق عاصمة للثقافة العربية لعام 2008.
 
ويمنح الخان -الذي استخدم قديما فندقا لاستضافة رحالة وتجار من أنحاء العالم- الفرصة للمقيمين في سوريا ولغاية الثامن من ديسمبر/كانون الأول القادم مشاهدة 116 قطعة خزفية تستعرض تاريخ السيراميك العالمي بدءا من 3000 قبل الميلاد.
 
ويشارك بالمعرض المتحف الوطني بدمشق بـ12 قطعة خزفية وتعتبر سوريا أحد أقدم مراكز تصنيع السيراميك في العالم حيث يعود تاريخ تصنيعه فيها لقرون.
 
زهرية بيكاسو
ويجذب المعرض الزوار وعشاق الفن بشكل خاص "لما يوفره من فرصة للتمتع بقطع فنية نادرة" بحسب الفنان التشكيلي العراقي خالد العاني.
 
وأضاف العاني وهو يشاهد زهرية صنعها الرسام بابلو بيكاسو تصور رساما أمام مرسمه "أشعر بالرهبة وأنا أشاهد تحفة فنية لبيكاسو، وأعتبر أن متحف فكتوريا وألبرت قدم هدية ثمينة للشعب السوري بعرض تحفه في دمشق، وأعتبرها خطوة جريئة ومهمة فقلما تنقل المتاحف العالمية تحفها خشية من ضرر قد يصيبها".
 
يمكن مشاهدة 116 قطعة خزفية تستعرض تاريخ السيراميك العالمي (الجزيرة نت)
بدورها قالت الدكتورة مريم روزير أوين المسؤولة عن القسم الآسيوي في متحف فكتوريا آند ألبرت إن المتحف في لندن يضم قسما لسيراميك من الشرق الأوسط والعالم الإسلامي "ولذلك حرصنا على  إقامة هذا المعرض في سوريا لإقامة علاقة ثقافية مع الشرق الأوسط بشكل عام حيث يقدم المعرض في هذه المنطقة للمرة الأولى".
 
وأضافت روزير أوين "تجاوزنا الصعوبات المتعلقة بنقل الخزفيات ونحن سعداء جدا برؤية زوار كثر للمعرض يتمكنون من مشاهدتها في سوريا وهذا دليل نجاحنا".

المصدر : الجزيرة