جسر تشابانيا الذي بني عام 1557 (الجزيرة نت)

إبراهيم القديمي-سراييفو

تشتهر سراييفو خلافا لمدن البلقان الأخرى بجسورها التاريخية القديمة التي تمثل معالم سياحية هامة يقصدها السياح من كافة أرجاء المعمورة.

ووفقا للمصادر التاريخية فإن المدينة شهدت بناء 13 جسرا فوق نهر ميلتسكا الذي يربط بين طرفيها خلال القرنين الخامس عشر والسادس عشر الميلاديين، ومع مرور السنين وتعرض المدينة للفيضانات الجارفة والحروب دُمِّرَت خمسة من تلك الجسور وانقرضت وأصبحت أثرا بعد عين.

وفي حديثها للجزيرة نت تشير الباحثة في هيئة حماية الآثار التاريخية بإقليم سراييفو نرمينا مويازينوفيتش إلى وجود ثمانية جسور لا تزال منتصبة حتى اليوم على النهر منذ القرون الوسطى أربعة منها حجرية شيدها العثمانيون وأربعة بنيت في فترة الاحتلال النمساوي.

موروث
ويعود الفضل إلى الوالي العثماني عيسى بك إسحاكوفيتش في تأسيس أول جسر حجري شهدته سراييفو عام 1463 (جسر السلطان) عقب تأسيسه مدينة سراييفو العثمانية بست سنوات ثم تبعه الجسر الروماني الذي بني بعد عام 1530 فجسر تشوموريا عام 1556 ثم جسر تشابانيا عام 1557 ثم تبع ذلك بناء الجسر اللاتيني عام 1565 ثم جسر شهرتشاهايا عام 1585 حسب الوثيقة التاريخية المحفوظة بأرشيف مدينة موستار.

ولم تذكر الوثيقة العام الذي شيد فيه جسر إيفل الذي بناه إسكندر باشا غير أن المؤرخين يؤكدون أنه بني في القرن الخامس عشر وتم تجديده عام 1893 ثم أعقبه جسر درفينيا الذي بناه النمساويون في عام 1899.

الجسر الروماني بني سنة 1530 (الجزيرة نت)
ويحتل جسر المعزة الذي بني في القرن الخامس عشر والبالغ طوله 42 مترا وعرضه 4.75 أمتار موقعا إستراتيجيا مهما لسراييفو إذ يربط المدينة بطريق القيروان المؤدي إلى مدينة إسطنبول منذ إنشائه حسب مويازينوفيتش التي قالت إن الجسر يربط البوسنة أيضا بإقليم السنجق وصربيا ومقدونيا.

عمليات الترميم
ومع مرور السنين خضعت جسور سراييفو التاريخية لعدد من عمليات الترميم والتجديد حيث قام حسين هوجشتيش عام 1619 بتجديد جسر شهرتشاهايا حينما فاض نهر ميلتسكا ذلك العام ودمر ستة جسور.

وتشير نرمينا مويازينوفيتش إلى أنه في عام 1843 ارتفع منسوب المياه في نفس النهر فأتلف عمودين من أعمدة الجسر الأساسية، الأمر الذي دفع مصطفى باشا بابتش لتجديده في العام نفسه. وفي عام 1904 ألغي الجدار الحجري للجسر وأضيف إليه سياج حديدي وطريق مخصص للمشاة.

ورغم أن المؤرخ البوسني حمدي كرشفلكوفيتش ذكر أن سراييفو حوت 12 جسرا حجريا ثلاثة منها على نهر ميلتسكا وتسعة على الأنهار الفرعية دمرت جميعها، فإن المؤرخيْن تشالتش ومويوزونزفيتش ذكرا في كتابهما "الجسور القديمة في البوسنة والهرسك" أن سراييفو كانت تمتلك 50 جسرا خشبيا على أنهارها الصغيرة.

المصدر : الجزيرة