الأمير خالد الفيصل رئيس مؤسسة الفكر العربي التي أصدرت التقرير (الجزيرة نت)

بدر محمد بدر-القاهرة

أطلقت مؤسسة الفكر العربي الخميس بالعاصمة المصرية القاهرة "التقرير العربي الأول للتنمية الثقافية" الذي يناقش إيجابيات وسلبيات المجال الثقافي العربي ويضعها أمام صانعي السياسات والباحثين.

ويرصد التقرير -الذي شارك في إعداده ما يزيد عن 40 باحثا عربيا- واقع التنمية الثقافية في الوطن العربي بهدف بناء قاعدة معلوماتية تعين الباحثين العرب في بناء مشروع نهضوي عربي شامل بإرساء قيم المعرفة والنقد والمراجعة وحوار الذات، حسب قول معديه.

وأشار وزير الثقافة المصري فاروق حسني في كلمته في حفل الإعلان عن التقرير، إلى أن هذا العمل "كشف حساب دقيق توثيقي للتراث والفكر والإبداع الثقافي العربي، قام به فكر ومال عربي من مؤسسة غير حكومية".

حرب ثقافية
وشدد حسني في الحفل الذي حضره أيضا رئيس مؤسسة الفكر العربي الأمير خالد الفيصل وعدد كبير من المثقفين والإعلاميين العرب، على أن الحرب القادمة حرب ثقافية تستلزم دفاع الشعوب العربية عن هويتها.

عبد الله النجار قال إن واقع التعليم العربي أهم قضية في التقرير (الجزيرة نت)
من جانبه أكد عضو الهيئة الاستشارية لمؤسسة الفكر العربي ورئيس المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا بدولة الإمارات العربية المتحدة عبد الله النجار أن التقرير أعدته نخبة من العلماء والمفكرين العرب "عاشوا في سباق ماراتوني خلال عام مضن وبجهد متواصل، وواجهتهم مشكلة عدم توافر المعلومات مما تطلب مضاعفة جهود الجمع والرصد والتحليل".

وشدد النجار في حديث للجزيرة نت على أن التنمية لا تتحقق بالثقافة والفكر وحدهما أو بالعلم وحده وإنما بكليهما، مشيرا إلى أن النشر العلمي لا بد أن يتحول لبراءات اختراع تطور الواقع الاقتصادي.

وقال إن واقع التعليم العربي هو أهم قضية وإن الإعلام العلمي مهم لمد الجسور بين العلماء وصناع القرار والقطاعات الاجتماعية الشعبية ولتغيير الثقافة والمفاهيم نحو الأفضل.

التعليم والإعلام
ويغطي التقرير -الذي تقرر أن يصدر سنويا- عددا من الملفات الرئيسية على رأسها التعليم العربي من حيث تنوع وتطور مؤسسات التعليم العالي، والفرص الدراسية وأزمة ضبط الجودة، ودور العلوم الإنسانية والاجتماعية في صلب التنمية.

ومن المؤشرات التي رصدها التقرير في ملف التعليم زيادة الطلب على التعليم العالي، حيث ارتفع عدد الطلاب من 895 ألفا عام 1975 إلى نحو سبعة ملايين ومائتي ألف عام 2006، أي بزيادة تقدر نسبتها بـ800%.

التقرير أعده 40 باحثا ويعد الأول من نوعه في العالم العربي (الجزيرة نت)
ومن المؤشرات السلبية في هذا المجال أيضا انخفاض متوسط معدل الالتحاق الصافي بالتعليم قبل الابتدائي في البلدان العربية مجتمعة حيث بلغ 22% فقط، أما معدل الالتحاق الصافي بمرحلة التعليم الابتدائي فبلغ 84%، وهي معدلات اعتبر التقرير أنها منخفضة.

وناقش التقرير الذي يعد الأول من نوعه في الوطن العربي، كذلك قضية الإعلام بتجلياته المقروءة والمسموعة والمرئية والرقمية، وحركة التأليف والنشر والإبداع بتجلياتها في مجال الأدب والسينما والمسرح والموسيقى والغناء، إضافة للحصاد الثقافي السنوي في العالم العربي في العام 2007.

ويشير التقرير إلى تناقص وقلة نصيب الفرد من الصحف المتخصصة داخل أغلب الدول العربية، بالإضافة إلى قصور دور تلك الموجودة وانخفاض معدل نصيب المواطن منها، وهو ما اعتبره تراجعا في المشهد الإعلامي.

المصدر : الجزيرة