نجدت أنزور يخشى أن تفقد الدراما السورية حسها القومي (الجزيرة نت)

محمد الخضر-دمشق

حذر المخرج السينمائي نجدت أنزور من "ارتهان" جزء كبير من الإنتاج الدرامي السوري "لرؤوس أموال عربية هدفها الربح" فقط.

وقال في حديث للجزيرة نت إن هذا "الارتهان" فرض على الفنانين السوريين التعامل مع أعمال لا علاقة لهم بها، وخاصة البدوية والتاريخية.

تنافس حاد
وقد عرضت برمضان الماضي أعمال سورية عديدة أنتجت لفائدة شركات إنتاج ومحطات فضائية عربية، وواجه مسلسل "باب الحارة" انتقادات حادة بجزئه الثالث بسبب ما اعتبر إطالة واستنفادا للحكاية منذ جزئها الثاني، في وقت يجري الحديث منذ الآن عن إنتاج الجزء الرابع من المسلسل.

وأضاف المخرج السوري أن غياب سياسة إنتاج واضحة في البلاد أدى إلى تنافس حاد بين المنتجين وإلى إنتاج أعمال متشابهة بنفس الشخصيات والأحداث وخاصة في الأعمال التي تعكس البيئة الشامية.

وتابع "الفنان السوري أصبح مثل صائغ محترف يطلب منه إنجاز مسلسل وعليه التنفيذ فقط دون الدخول في تفاصيل العملية الإبداعية".

ورأى أنزور أن هذا الأمر يحرج الأعمال السورية، وينزع عنها خصوصيتها وتألقها الذي عرفت به على المستوى العربي طوال السنوات الماضية.

أنزور عبر عن خشيته من أن ينزع الارتهان للربح خصوصية الأعمال السورية وتألقها الذي قال إنها عرفت به على المستوى العربي طوال السنوات الماضية
الحس القومي
وأوضح المخرج أن نجاح الدراما السورية استند إلى أسس وقواعد راسخة أبرزها الحس القومي في المواضيع التي تتناولها، مشيرا إلى أن المشاهد العربي من المغرب إلى المشرق يشعر أن الموضوع الذي يتناوله المسلسل السوري "يمسه ويقترب من قضايا هو معني بها" بعيدا عن الخصوصية الذاتية التي تبنتها الأعمال المصرية "بتناولها المشاكل الاجتماعية والاقتصادية والسياسية المصرية".

واعتبر أنزور -الذي أخرج عدة أعمال درامية- أن الأعمال العربية كانت محصورة داخل الأستوديو إلى أن جاءت الدراما السورية وأخرجتها إلى بيئة واسعة تتضمن كل تفاصيل الحياة.

وأكد أن الأمور تخضع اليوم لمزاج الفضائيات التي قال إن أي مخرج لا يستطيع إنتاج عمل ترفض بثه، وقال "لدينا هموم وطنية كبيرة مثل انتصار يوليو/ تموز 2006 في لبنان على إسرائيل، لكن لا أحد يجرؤ على معالجة مثل هذا الموضوع ما لم يلق موافقة الفضائيات على عرضه".

ويعمل أنزور في الفترة الحالية على إخراج فيلم روائي يتناول معاناة الليبيين خلال فترة الاحتلال الإيطالي، رافضا الكشف عن تفاصيل هذا العمل.

المصدر : الجزيرة