لأول مرة تكون البطولة نسائية في الدراما البدوية الأردنية (الجزيرة نت)

توفيق عابد-عمان

أنهى المخرج الأردني علاء الزعبي تصوير حلقتين من ثلاثة عشر فيلما تلفزيونيا بعنوان "نساء من البادية" في جنوب عمان من إنتاج مؤسسة عصام حجاوي بالتعاون مع مؤسسة نجدت أنزور بدمشق وتأليف فتاتين أردنيتين لأول مرة في تاريخ الدراما البدوية.

وتتناول كل حلقة قصة مختلفة خاصة بنساء البادية اللاتي يوصفن بالكرم والشجاعة والتضحية، على أن يقوم نجدت أنزور بإخراج ثمان من حلقات المسلسل في سوريا وذلك على مدى 110 دقائق.

بطولة نسائية

المخرج علاء الزعبي: كل حلقة تحكي حكاية تجسدها فنانة بعينها (الجزيرة نت)
ولأول مرة تكون البطولة نسائية في الدراما البدوية الأردنية، وذلك بمشاركة العديد من الفنانات والفنانين كشفيقة الطل وهيام جباعي ونادرة عمران ورفعت النجار وسهير فهد وداود جلاجل وحسن الشاعر ولارا الصفدي وهالة التل وغيرهم.

وقال علاء الزعبي للجزيرة نت إن البطولة ذكورية في الأعمال التي نشاهدها في الفضائيات وخاصة البدوية لذلك ارتأينا تقديم بطولات نسائية في عمل كبير ومتكامل تشمل كل حلقة قصة تحكي حكاية تجسدها فنانة بعينها.

وأضاف أن الشخصيات غير حقيقية فهي متخيلة وقد قامت فتاتان ببنائها دراميا لكون المرأة أصدق في التعبير عن نفسها.

وعن المغامرة في تبني عمل لكاتبات مغمورات قال الزعبي للأسف أصبح الإنتاج الدرامي يعتمد على الأسماء المعروفة والتسويقية ولكن هناك أسماء جديدة غير معروفة لديها الحس الأكبر والأوعى أحيانا في معالجة أي حدث درامي، فالفن ليس حكرا على أسماء أو جهات معينة.

وعن الجديد قال الزعبي إن الأعمال المقدمة تحمل أسماء رجال والنساء يكملن العمل، وفي حلقاتنا النساء بطلات والرجال يكملون الصراع الدرامي أو الحبكة الدرامية.

حكايات جديدة

هيام جباعي: القضايا المثارة جديدة لم تطرح في الدراما الأردنية (الجزيرة نت)
وقالت بطلة فيلم "القمرة" المصور الفنانة هيام جباعي للجزيرة نت إن "القضايا المثارة جديدة لم تطرح في الدراما الأردنية"، معربة عن سعادتها بالدور الذي تؤديه وهو جديد على صعيد المسلسلات البدوية التي شاركت فيها حتى الآن حيث اقتصر دورها على بنت الشيخ المدللة.

وبينت أنها تؤدي دور "جواهر" تلك الفتاة الجميلة التي يطلبها أغلبية فرسان القبيلة للزواج لكنها تحب فارسا واحدا هو "وراد" الذي تتسابق فتيات القبيلة للفوز بقلبه، موضحة أن مجموعة من فتيات الديرة يتفقن بدافع الغيرة على "تنغيص  الزواج" بسرقة مصاغها. وكما هو معروف في عادات البادية فإن العروس التي تسرق مجوهراتها في ليلة عرسها غير مؤهلة للزواج، فوفق ما يرون فإن من لا تحافظ على ذهبها لا تحافظ على بيتها ومن ثم يهجرها خطيبها حتى تعثر على مجوهراتها ولا يستطيع أحد التقدم لخطبتها.

عناق للتراث

الفنانة لارا الصفدي تشعر بالسعادة بدورها الذي قالت إنه مميز (الجزيرة نت)
من جانبه يرى الفنان حسن الشاعر أن العمل عناق للتراث والماضي في غياب حميمية الحاضر ومن هنا يأتي شغف المشاهدين بالأعمال البدوية، وقال "للأسف هناك هجوم على الماضي الجميل".

ووصف الدراما الأردنية هذا الموسم بأنها جميلة ومشاهدة لكن طموحنا أكبر والغد أفضل، وقال إن كل حلقة عبارة عن مسلسل مصغر.

بدورها أعربت الفنانة لارا الصفدي بطلة حلقة "شما" المصور أيضا عن سعادتها بدورها، وقالت إنه مميز حيث تحس بنظرات غريبة من المدرس الذي تتلقى على يديه فتيات الديرة القراءة والكتابة فتفضل الهرب على أن تخبر أخاها خشية وقوع مذابح في العشيرة.

وقد قام بتأليف هذه الأعمال كل من نور الدعجة وأسماء أبو أسعد، وستقوم بإخراجها إلى جانب المخرج السوري نجدت أنزور مجموعة من المخرجين الشباب على أن تبثها شاشات محطات تلفزيونات عربية.

المصدر : الجزيرة