التحضيرات جارية بالهيئة العامة للاذاعة والتلفزيون بسوريا لإطلاق فناة الدراما (الجزيرة نت)

نغم ناصر-دمشق

تجري التحضيرات في سوريا لإطلاق قناة خاصة بالدراما في خطوة لدعم النجاح الذي حققته الدراما السورية حيث يتوقع أن يبدأ البث التجريبي لتلك المحطة مطلع سنة 2009.

ويقول الإعلامي أنس أزرق -الذي تم تعيينه مديرا للقناة الجديدة- إن التحضيرات جارية في الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون السوري لإطلاق "الدراما" التي طال انتظارها من صناع الدراما ومبدعيها في سوريا.

وأضاف أزرق أن هناك سعيا حثيثا لتجاوز العقبات المتعلقة بالبنية التحتية والإدارية والمالية وتقديم القناة بالصورة المناسبة التي تليق بالنجاح الذي حققته الدراما السورية.

وطالب مبدعون بأن تلبي الدراما طموحاتهم المرجوة وألا يكون إطلاقها مجرد قرار إداري بل يكون مبينا على دراسة تفصيلية عما وصل إليه التلفزيون اليوم.

"
نجيب نصير: إن هناك تطلعا بأن تضطلع القناة بدور تنويري من خلال مناقشة الأعمال الدرامية على ضوء المعايير الثقافية الاجتماعية الحداثية

"
دور تنويري
ويقول الكاتب التلفزيوني نجيب نصير إن هناك تطلعا بأن تضطلع القناة بدور تنويري من خلال مناقشة الأعمال الدرامية على ضوء المعايير الثقافية الاجتماعية الحداثية في محاولة لإدخال الفن إلى هذه الثقافة.

ويرى نصير أن هناك حاجة إلى هذا النوع من الثقافة معربا عن أمله ألا تكون القناة القادمة مجرد سلعة خيرية لتزجية أوقات الفراغ وتكرار الدهشة بالماضي وقيمه البائدة.

ويؤكد أزرق أن إطلاق القناة لا يشكل قرارا إداريا "بل مطلبا يقتضيه تقدم الدراما السورية نتيجة الوعي بأهميتها ووصولها لكل العرب وهي حاملة لقيم وسلوك المجتمع السوري وحضارته".

وأضاف أزرق أن إطلاق القناة جاء استجابة للطلب الذي تقدم به أعمدة الدراما السورية للقيادة السياسية في البلاد وفي مقدمتها الرئيس بشار الأسد.

وبخصوص الدور التنويري للمحطة يعتبر أزرق أن ذلك طرح محق تمت تلبيته من خلال اجتماعات مع صناع الدراما لتحقيق التوازن من خلال تخصيص مساحة للجانب الثقافي والاجتماعي بحيث لا تفقد الدراما الناجحة جاذبيتها.

وستنتج القناة برامج وسهرات تلفزيونية، وستتعاون مع القطاع الخاص من خلال الترويج للمسلسلات التلفزيونية حتى لو تم شراؤها من قبل قنوات أخرى، أما الإنتاج الدرامي فسيبقى من اختصاص مديرية الإنتاج في التلفزيون السوري.

المصدر : الجزيرة