تصميم فلسطيني لإنجاح مشروع القدس عاصمة للثقافة العربية
آخر تحديث: 2008/10/24 الساعة 04:20 (مكة المكرمة) الموافق 1429/10/25 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/10/24 الساعة 04:20 (مكة المكرمة) الموافق 1429/10/25 هـ

تصميم فلسطيني لإنجاح مشروع القدس عاصمة للثقافة العربية

وفد اللجنة الوطنية لمشروع القدس عاصمة للثقافة العربية يشرح أهداف المشروع
(الجزيرة نت) 

يواصل الفلسطينيون استعداداتهم لإنجاح إعلان الجامعة العربية "القدس عاصمة الثقافة العربية للعام 2009" رغم ظروف الاحتلال الإسرائيلي للمدينة.
 
وفي هذا السياق زار وفد من اللجنة الوطنية العليا الخاصة بالمشروع الخميس مدينة الناصرة داخل أراضي 48 بغرض عكس مفهوم الحدث الثقافي وأهدافه والتحديات التي تحيط به.
 
وأكد مدير مشروع القدس عاصمة للثقافة العربية للعام 2009 أحمد داري أن الفلسطينيين مصممون على إنجاح المشروع رغم ضيق الوقت وواقع الاحتلال ومراهنة إسرائيل على فشله.
 
وشدد داري على أن الحدث يشكل تظاهرة ثقافية، منوها إلى أنه سيشمل نشاطات على مدار العام القادم في القدس وسائر الضفة الغربية وقطاع غزة وأراضي 48 والشتات.
 
استحقاقات قومية
وشدد داري على أن إعلان القدس عاصمة الثقافة العربية ينم عن قرار عربي له استحقاقات قومية في ظل وقوع المدينة تحت الاحتلال، لافتا النظر إلى أن الكثير من العواصم العربية ستستضيف فعاليات ثقافية وفنية ضمن الحدث.
 
وأشار إلى قرار اتحاد الكتاب العرب في يوليو/تموز الماضي بتضمين كل كتاب جديد يصدر في العالم العربي شارة "القدس عاصمة الثقافة" مؤكدا أنه حتى الآن أبدت 130 مؤسسة ثقافية فلسطينية وعربية رغبتها بالمشاركة في الحدث.
 
من جهته أكد مستشار المشروع سهيل ميعاري أن الحدث يشكل فرصة هامة لتأسيس إمكانات تقنية وبنى تحتية للمهرجانات والفعاليات الثقافية في القدس مستقبلا، بعدما تدميرها من جانب الاحتلال.
 
وأضاف أن اللجنة الوطنية العليا للمشروع تميل لعدم تسييس الحدث في مرحلته الأولى بغية حمايته من محاولات إفشاله من قبل الاحتلال.
 
وتمنى ميعاري أن تشارك كافة فعاليات الشعب الفلسطيني في المشروع، وأن تسمو فوق الحساسيات الحزبية والفئوية باعتبار أن القدس أهم وأكبر من الجميع.
 
وأوضح وفد اللجنة الوطنية الخاصة بالمشروع أنهم سينقلون رسالة فلسطينيي الداخل ومطالبهم، وقالوا إنهم يسابقون الزمن من أجل إخراج المشروع لحيز التنفيذ جراء الإعلان المتأخر عن اختيار القدس.
المصدر : الجزيرة