"الاستيلاء على الأرض" يفوز بجائزة القاهرة للمسرح التجريبي
آخر تحديث: 2008/10/22 الساعة 00:25 (مكة المكرمة) الموافق 1429/10/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/10/22 الساعة 00:25 (مكة المكرمة) الموافق 1429/10/23 هـ

"الاستيلاء على الأرض" يفوز بجائزة القاهرة للمسرح التجريبي

 

بدر محمد بدر-القاهرة

اختتم مساء الاثنين بدار الأوبرا المصرية مهرجان القاهرة الدولي للمسرح التجريبي، وفاز بجائزة أفضل عرض العرض المسرحي الدانماركي "الاستيلاء على الأرض بمؤخرة رأسي" لفرقة المسرح الجسدي الصامت.

كما فاز بجائزة أفضل إخراج خالد جلال عن عرض "قهوة سادة" لفرقة صندوق التنمية الثقافية (مصر)، وفازت بجائزة أفضل ممثلة راما العيسي عن دورها في عرض "ليلى والذئب" لفرقة الدائرة (سوريا).

وحصل على جائزة أفضل ممثل مناصفة عبد الستار البصري ويحيى إبراهيم عن دورهما في عرض "تحت الصفر"، الذي فاز أيضا بجائزة أفضل سينوغرافيا للفرقة القومية للتمثيل(العراق)، وفاز بجائزة أفضل عمل جماعي عرض "خالتي صفية والدير" (مصر).

وألقى رئيس لجنة التحكيم الدولية جاك تيفاني كلمة قال فيها "رأينا العروض من كل أنحاء العالم (25 عرضا قدمتها 23 فرقة مسرحية من 43 دولة), حتى ندرك ماهية الخطأ ومعنى العدالة وقسوة الحرب وسكينة السلام"، ورأى أنه من الواجب "على الشعوب الشرقية والغربية التصدي لانهيار الواقع وقسوته", وأشار إلى أن معيار الاختيار الأساسي هو أن يقدم العرض اتجاها جديدا متحاورا بين المتلقي والفنان والعمل نفسه.

خالد جلال حاز جائزة أفضل إخراج (الجزيرة نت)
وفي حديث مع الجزيرة نت قال المدير العام لدار السينما والمسرح والأستاذ بأكاديمية الفنون ببغداد شفيق المهدي إن الشعب العراقي "يعمل بشكل متواصل رغم الاحتلال والقصف والاغتيالات"، ونبه إلى أن ثقافة العراق لا يمكن أن تنهزم "فجذورها قوية وهي سياج الوطن لشعب عريق مقاوم".

وأشار المهدي إلى أن المهرجان يؤكد حضور مصر الحضاري والثقافي، ووصف أداء المسرح العربي بالجيد في معظمه، موضحا أن حصده معظم الجوائز "يدل على يقظة الأمة العربية لدور الثقافة في تحقيق النهضة".

عروض للتنشيط
ومن جهة أخرى رأى المدرس المساعد بالمعهد العالي للفنون المسرحية عاصم نجاتي أن المهرجان أفرز مجموعة من العروض المتميزة منها العرض المصري "قهوة سادة" الذي يعبر عن معاناة الشباب المصري برؤية بصرية عالية، وقدم العرض المصري "خالتي صفية والدير" معالجة ناجحة لنص الأديب بهاء طاهر رغم أن أبطاله هواة.

ويشير نجاتي إلى أن المسرح التجريبي لا يستهوي الجمهور العادي، لكنه يستهدف تنشيط الحركة المسرحية بدماء جديدة عبر الاطلاع على أحدث تقنيات المسرح الغربي, مع إسقاطه على واقعنا الاجتماعي حتى لا نتخلف عن مواكبة المسرح العالمي. ولفت إلى أن المهرجان سوق مسرحي يثمر تبادلا ثقافيا في المهرجانات الدولية "لنقدم فيها ثقافة وفلسفة المسرحيين العرب".

جانب من الحضور (الجزيرة نت)
من جانبه يرى الكاتب والناقد المسرحي أبو العلا عمارة أن أغلب العروض المشاركة ضعيفة ومعظم العروض الأجنبية لفرق هواة وليس لمحترفين، وحذر من أن التجريب في أغلب الأحيان "كان تغريبا وغير مفهوم ولم نشهد في المهرجان التجديد والتميز والتدريب كما كان متوقعا، بل إنه بعد مضي 20 عاما جاء مخاضه ضعيفا".

في حين أن المسرح الحقيقي كما يقول عمارة في حديثه للجزيرة نت لا بد أن يفهمه جميع شرائح المجتمع، وعدد قليل من العروض ناقش قضايا مهمة. وأشار عمارة إلى أن "رجل الشارع وهمومه ليست موجودة على خريطة المسرح التجريبي الذي تحول لمسرح الصورة، ثم مسرح باليه ومسرح عري أحيانا".

أما الكاتب والناقد المسرحي خالد سليمان فيشير إلى إحجام الفرق الكبيرة عن المشاركة، في حين تشارك الدول العربية بعروض جيدة، وطالب بعدم تسييس الجوائز وعدم إقصاء العروض الجيدة من المسابقة.

وطالب سليمان بإجراء دراسة علمية وإحصائية عن مردود المهرجان ونسب المشاركة فيه لتطوير آليات الإبداع والتلقي.

المصدر : الجزيرة