الحفل ضم عددا من الشعراء والكتاب والفنانين وإعلاميين عربا وأجانب (الجزيرة نت)
مدين ديريه-لندن
في ذكرى أربعينية الشاعر الراحل محمود درويش نظمت رابطة الجالية الفلسطينية في لندن أمسية ثقافية مساء أمس الخميس أحياها الشاعر سميح القاسم تحت عنوان "نحب الحياة إذا ما استطعنا إليها سبيلا".

وفي كلمته تحدث القاسم عن رفيق دربه محمود درويش وعن مواقفه وأعماله وذكرياته.

كما ألقى شعر النصف الآخر لدرويش. وشارك الموسيقي والمغني إلياس فرسون بأغنية "أحن إلى خبز أمي" لمحمود درويش.

ووجهه الرئيس الفلسطيني محمود عباس رسالة للحفل تلاها سفير فلسطين لدى المملكة المتحدة مناويل حساسايان استعرض فيها مواقف وإنجازات درويش.
كما شارك في الحفل عدد من الشعراء والكتاب والفنانين، وإعلاميون عرب وأجانب وسط حضور كبير لأبناء الجالية العربية.

وفي تصريح للجزيرة نت وصف الشاعر سميح القاسم لندن بأنها "مرابط أحزاننا ليست مرابط خيلنا كما كان آباؤنا وأجدادنا يتغنون".

رئيس الرابطة الفلسطينية ثمن حضور أصدقاء ومحبي درويش (الجزيرة نت)
وأضاف "أشعر بنقص كبير لأن محمود درويش كان رفيقي في معظم زيارتي لهذا البلد وكان شريك أمسياتي الشعرية، وهو كما يبدو غائب، وأخشى أننا لن نحيي أمسيات شعرية في لندن.

وأشار القاسم إلى أنه عمل قرابة نصف قرن مع درويش لإظهار وجه هذه الأمة الجميل المشرق والحقيقي الذي يُشوّه أحيانا, قائلا إن بعض أبناء هذه الأمة أكثر من يشوهه.

أما السفير الفلسطيني فقال إن درويش أعطى الفلسطينيين الشعور بالانتماء وكان وفيا لمهنته حيث دعا إلى عدم التزام الصمت في مواجهة القهر والظلم.

من جهته ثمن رئيس رابطة الجالية الفلسطينية في المملكة المتحدة يوجين  قطران حضور أصدقاء ومحبي محمود درويش.

المصدر : الجزيرة