قالت منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم (اليونسكو) الثلاثاء إن العالم بحاجة إلى 18 مليون مدرس بينهم 4 ملايين في أفريقيا لتحقيق هدف ضمان التعليم الابتدائي.
 
وأضاف البيان مع اقتراب اليوم العالمي للمعلم، أن "عدم توافر عدد كاف من المدرسين المؤهلين تبقى مشكلة أساسية".

وأوضح أن "القارة الأفريقية هي الأكثر حاجة إلى المعلمين إذ تحتاج إلى 3،8 ملايين مدرس إضافي لبلوغ هدف ضمان التعليم الابتدائي".

وأكدت اليونسكو أن "هذا النقص يترجم في دول مثل رواندا أو موزمبيق بصفوف تضم 60 تلميذا" أحيانا. وشددت أيضا على مشكلة "النقص في تدريب" المدرسين.

وتابع البيان "في الدول النامية ليس من النادر أن يكون المعلم لم يتمم تعليمه الثانوي"، داعيا إلى "سياسة متماسكة" تسمح بـ"توظيف عدد كاف من المدرسين وتأمين دورات تدريبية لهم".

وتبنت 164 دولة تعهدا بضمان التعليم الابتدائي في العالم بحلول 2015 خلال مؤتمر دكار في عام 2000.
 
وفي تقريرها الأخير حول التربية، كشفت اليونسكو أن جهودها سمحت برفع عدد طلاب التعليم الابتدائي في العالم من 647 مليونا في 1999 إلى 688 مليونا في 2005. وبلغ الارتفاع 36% في أفريقيا جنوب الصحراء و22% في جنوب آسيا وغربها.

إلا أنها أشارت إلى وجود تفاوت كبير لجهة التحصيل الدراسي بين الأرياف والمدن والفئات الاجتماعية والفتيات والفتيان.

ورأت المنظمة أنه استنادا إلى المعطيات الحالية، فإن 58 من الدول الـ86 التي لم تتمكن حتى الآن من تأمين التعليم الابتدائي، لن تحقق هذا الهدف بحلول 2015.


 

المصدر : الفرنسية