أستديوهات قناة آي  أر دي من الداخل (الجزيرة نت)


خالد شمت- برلين

أجرت القناة الأولي شبه الرسمية في التلفاز الألماني (أيه آر دي) مع بداية العام الجديد تعديلا محدودا في شكل ومضمون نشرة أخبارها الليلية الرئيسية تاجستيمين (أحداث اليوم) لجعلها أكثر جاذبية للمشاهدين.

وأصبح ملاحظا زيادة وقت بث التقارير الأساسية بالنشرة وتكثيف معلوماتها  واجتهاد المذيعين في الابتعاد عن النمطية في الأداء، واهتمامهم بإضفاء مزيد من الحيوية والتشويق علي مقدمة كل خبر.

ومثلت تاجستيمين عند إطلاقها في الثاني من يناير/كانون الثاني 1978 أول خدمة إخبارية مفصلة في التلفاز الألماني الذي كان وقتها قاصرا علي القناتين الأولي والثانية ولم يكن به قنوات خاصة.

كارين ميوسجا تقدم نشرة أخبار أيه آر دي منذ الصيف الماضي (الجزيرة نت)
وجاء هذا التغيير في نشرة تاجستيمين بعد تأكيد نتائج دراسة ميدانية أصدرتها إدارة قناة أيه آر دي علي حدوث تراجع حاد في معدلات مشاهدة النشرة وخسارتها لتميزها علي نشرات أخبار القنوات الألمانية المختلفة في السنوات الأخيرة.

مواعيد مضطربة
وذكرت الدراسة أن نسبة مشاهدة تاجستيمين من إجمالي مشاهدة نشرات الأخبار في قنوات التلفزة الألمانية العامة والخاصة أنخفضت من 12.9% عام 1995 إلي 10% في أيام الجمعة والسبت والأحد و9.9% من يوم الأثنين إلي الخميس خلال عام 2007.

ولفتت الدراسة إلي محافظة نشرة الأخبار الليلية الرئيسية (هويتا جورنال) بالقناة الثانية شبه الرسمية زد  دي أف علي انتشارها الجماهيري في العام الماضي، وتحقيقها معدلا مرتفعا للمشاهدة وصل إلي 12% من إجمالي مشاهدة الأخبار في التلفاز الألماني.

وقالت الدراسة إن تقديم موعد نشرة تاجستيمين ربع ساعة لتذاع في العاشرة والربع أعقب بثها في مواعيد مختلفة خلال خمسة أيام من الأسبوع طوال العام الماضي، ولفتت إلي أن عدم ثبات موعد بث النشرة صرف عنها شريحة كبيرة من الجمهور الألماني المطبوع علي دقة المواعيد والنظام.

الأستوديو الرئيسي لقناة أيه أر دي في برلين (الجزيرة نت)
ورأت الدراسة أن توقف المذيعين الشهيرين أورليش فيكرت وآنا فيل عن تقديم تاجستيمين لعب دورا في تراجع الاهتمام الشعبي بهذه النشرة، ودفع المشاهدين للمقارنة بين المقدمين السابقين وتوم بورو وكارين ميوسجا اللذان توليا تقديم تاجستيمين مؤخرا.

مصطلحات غامضة
وامتدح 29% فقط ممن الذين شاركوا في الاستطلاع نشرة تاجستيمين بشكل عام، وتمني 60% منهم تقديمها في وقت مبكر و26% زيادة مدة تقاريرها الرئيسية وتكثيف معلوماتها وتحليل ما تناقشه من قضايا، وأتفق معظم المشاركين علي مطالبة النشرة بمتابعة قضايا لم تثر في القنوات الأخرى.

وانتقد فريق من المستطلعين استخدام مقدمي تاجستيمين لمصطلحات متخصصة وغير مفهومة بكثرة، و تمني فريق ثاني تضمين أفلام تقارير النشرة لقطات مختلفة عما يرد في نشرة الثامنة مساء الموجزة.

وحث المستطلعون المذيعين توم بورو وكارين ميوسجا علي الابتعاد عن التصنع والبرود و استخدام مفردات بسيطة تظهر تفاعلهم مع أحداث الأخبار.

أولوية للسياسة
وفي تعليق علي نتائج الدراسة قال توماس هينريشس نائب رئيس تحرير الأخبار في قناة أيه آر دي إن القناة تتعامل بمعايير مهنية لا يمكن تخفيض سقفها بمنافسة أخبار القنوات الخاصة في الإثارة والأخبار السطحية.

ورفض في تصريح للجزيرة نت تخفيض مساحة الأخبار السياسية في نشرة تاجستيمين لزيادة عدد المشاهدين.

وأوضح أن القناة ستبذل جهدها لتلبية ما عبر عنه المشاهدون في الدراسة وتثبيت موعد بث النشرة، وأشار إلي أن اضطراب مواعيد البث حدث بسبب تجاوز مواد سابقة للنشرة للوقت المحدد سلفا.

المصدر : الجزيرة