الثقافة رباط وثيق بين سويسرا ومصر والمغرب
آخر تحديث: 2008/1/7 الساعة 01:58 (مكة المكرمة) الموافق 1428/12/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/1/7 الساعة 01:58 (مكة المكرمة) الموافق 1428/12/29 هـ

الثقافة رباط وثيق بين سويسرا ومصر والمغرب

الرئيس السويسري باسكال كوشبان (الجزيرة نت)
 
تامر أبو العينين-برن
 
يتوجه الرئيس السويسري باسكال كوشبان إلى المغرب ومصر، في زيارة هي الأولى من نوعها يقوم بها رئيس سويسري للبلدين العربيين في المدة بين 7 و13 يناير/كانون الثاني الجاري.
 
وقال المتحدث الإعلامي باسم وزارة الشؤون الداخلية السويسرية جان مارك كريفوازييه للجزيرة نت "إن الزيارة تسعى في المقام الأول إلى المزيد من التقارب بين سويسرا والبلدين لا سيما في مجالات التعاون الثقافي والتعليمي"، مؤكدا أهمية مصر والمغرب في المنطقة.
 
وينظر كريفوازييه إلى المغرب باعتباره "أقرب الدول العربية إلى القارة الأوروبية" إذ لا تفصلهما سوى 12 كليومترا فقط، ولا شك أن تعزيز العلاقات معه سيساهم في تعميق التفاهم بين الشرق والغرب لا سيما أنه من الدول العربية القليلة التي تسود فيها اللغة الفرنسية إلى جانب العربية مع الاحتفاظ بالهوية العربية والإسلامية، حسب قوله.
 
وتعتقد سويسرا أن المغرب بحكم موقعه الجغرافي وإرثه التاريخي "أحد الأطراف الهامة في حوار الحضارات الذي تدعمه سويسرا، وتساهم فيه قدر المستطاع"، ولذا سيكون التعاون في حوار الحضارات أحد المحاور الهامة التي سيتناولها الرئيس السويسري في لقائه مع وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية أحمد التوفيق وكذلك مع المثقفين وممثلي منظمات المجتمع المدني المغاربة.
 
وتأمل سويسرا في التنسيق مع المغرب في الملفات ذات الاهتمام المشترك التي يتم استعراضها في المنظمات الدولية.
 
لقاءات دينية
وتابع كريفوازييه "ستشمل زيارة الرئيس السويسري لمصر لقاء مع شيخ الجامع الأزهر الشيخ محمد سيد طنطاوي، وآخر مع الأنبا شنودة الثالث"، في إطار الاهتمام السويسري في التعرف على وجهات نظر القيادات الدينية بالمنطقة بشأن حوار الأديان والتعايش السلمي.
 
وكما للمغرب أهمية في العلاقات الأوروبية المتوسطية، لا تغيب مصر عن صناعة الأحداث السياسية في الشرق الأوسط بحكم وجودها في قلب الأحداث، وهو ما سيكون محور اللقاء بين الرئيسين السويسري ونظيره المصري بالقاهرة، حسب كريفوازييه.
 
"
تعتزم سويسرا توقيع مذكرة تفاهم مع وزارة الثقافة المصرية لبدء المفاوضات حول اتفاقية بين الجانبين تسمح بإعادة القطع الأثرية والأعمال الثقافية إلى بلد المنشأ
"
مشاركة متميزة
كما سيحضر الرئيس السويسري احتفال دار أوبرا القاهرة بذكرى مرور 20 عاما على افتتاحها، وستقدم الأوبرا عرضا سويسريا تم إعداده خصيصا لهذه المناسبة بمشاركة سبعة من عازفي البيانو السويسريين.
 
وتعتزم سويسرا توقيع مذكرة تفاهم مع وزارة الثقافة المصرية لبدء المفاوضات حول اتفاقية بين الجانبين تسمح بإعادة القطع الأثرية والأعمال الثقافية إلى بلد المنشأ.
 
ويتمثل الحضور السويسري الثقافي في مصر والشرق الأوسط عبر مؤسسة الثقافة السويسرية "بروهيلفيتسيا" التي تعمل على تعزيز التبادل بين الجانبين في الموسيقى والفنون التشكيلية والأدب والمسرح والسينما. ويقدم نتاج هذا التبادل الثقافي في فعاليات بمصر وسويسرا.
 
كما ساهمت سويسرا في العديد من المشروعات الصحية بمصر مثل تطوير مراكز التبرع بالدم ومراكز الأشعة، إلى جانب مشروعات تنموية في بعض مناطق مصر العليا، فضلا عن الاهتمام بالأثار المصرية عبر معهد سويسري متخصص في هذا المجال بمدينة أسوان جنوبي مصر.
 
وتتيح زيارة الرئيس السويسري للقاهرة تدعيم التعاون العلمي مع مصر وإمكانيات المشاركة في مجالات التعليم والصحة من خلال مباحثات مع وزير الصحة حاتم الجبالي ووزير التعليم والبحث العلمي هاني هلال.
 
ويرى مراقبون أن صورة سويسرا الإيجابية في العالم العربي بسبب حيادها ومساهماتها المتواصلة في دفع عملية السلام في الشرق الأوسط وتقدمها العلمي، تفتح الباب أمام تعاون مثمر وبناء مع الدول العربية، لا سيما في مجالات تبادل الخبرات في التعليم والبحث العلمي والصحة ومشروعات التنمية المستدامة وكذلك أيضا في مجالات ثقافية متعددة.
المصدر : الجزيرة