النجوم لن تسطع فوق دربها الأحمر المؤدي إلى قاعة الحفل (رويترز)

قرر نجوم السينما الأميركية مقاطعة حفل توزيع جوائز غولدن غلوب –ثاني أهم مهرجان لتكريم الفنانين والأعمال السينمائية بعد الأوسكار- في أقسى ضربة توجه للحفل الذي تكشف نتائجه ملامح الطريق نحو مهرجان أكاديمية العلوم والفنون السينمائية، المسؤولة عن توزيع جوائز الأوسكار.
 
ويأتي قرار مقاطعة الممثلين المدعوين –البالغ عددهم سبعين- لحفل غولدن غلوب المقرر في الـ13 من هذا الشهر, تضامنا مع أعضاء رابطة الكتاب الأميركيين، الذي أضربوا منذ شهرين عن رفد هوليود بالنصوص الفنية احتجاجا على تدني نسبتهم من مبيعات الأفلام المسجلة على الأقراص الرقمية (DVD). كما يطالب الكتاب أيضا بمنحهم نسبة من مبيعات الأعمال الفنية التي يتم تنزيلها من الإنترنت.
 
هذا الإضراب يعني أن النجوم لن تضيء الطريق المفروشة بالسجاد الأحمر المؤدية إلى فندق بيفرلي هيلز في ولاية كاليفورنيا. كما أن الحفل الضخم لن ينقل على شاشات التلفزيون لغياب عنصر البهجة التي تضفيها أضواء الحفل، وقبله تبختر النجوم والنجمات وهم يسيرون نحو قاعة الحفل الرئيسية.
 
رابطة الكتاب قالت إنها ستعلق لوائح الإضراب عند قاعة الحفل (رويترز)
النقابة ممتنة
ومن النجوم المرشحين للفوز بجوائز هذه السنة جورج كلوني وجودي فوستر وأنجيلينا جولي وجوني ديب وتوم هانكس. وقالت نقابة الممثلين السينمائيين إن أعضاءها لن يتجاوزا لوائح الإضراب التي ستضعها نقابة الكتاب الأميركيين.
 
وأوضح رئيس نقابة الممثلين ألن روزنبرغ "بعد اتصالات واسعة مع المرشحين للفوز بغولدن غلوب وممثليهم في الأسابيع الماضية, يبدو أن ثمة اتفاقا بالإجماع على عدم تجاوز نقاط الإضراب التي ستضعها رابطة الكتاب للمشاركة في حفل غولدن غلوب".
 
وحيا روزنبرغ أعضاء النقابة لأنهم "أظهروا بطريقة مميزة تضامنهم مع كتاب السيناريو" المضربين عن العمل منذ الخامس من نوفمبر/تشرين الثاني الماضي. وتنظم حفل غولدن غلوب جمعية الصحافة الأجنبية في هوليوود التي لم تعلق بعد على قرار نقابة الممثلين بعد.
 
وأفادت مصادر مقربة من المنظمة الجمعة أنها ستعقد اجتماعا طارئا لدراسة هذا الأمر. وتتواجه نقابة الكتاب مع نقابة المنتجين بشأن مسألة حقوق مبيعات الأقراص الرقمية. وقد توقفت المفاوضات بين الطرفين منذ السابع من ديسمبر/كانون الأول, ومنذ ذلك الحين اتسمت اللهجة بينهما بالحدة.
 
ويفترض أن تبدأ نقابة الممثلين ونقابة المخرجين مفاوضات مع نقابة المنتجين في الأشهر المقبلة بهذا الشأن. وأثر إضراب الكتاب على قطاع السينما والتلفزيون في الولايات المتحدة. وعلق تصوير مسلسلات مهمة كثيرة منها "24" وزوجات يائسات (Desperate Housewives) وعدة أفلام رصدت لها ميزانيات كبيرة. ويصل حجم خسائر الإضراب الأسوأ في هوليود منذ عشرين عاما إلى نحو عشرين مليون دولار يوميا.
 
ليترمان وأوبرايان
العديد من البرامج الحوارية تأثرت بالإضراب (الفرنسية-أرشيف)
في المقابل عادت عدة برامج حوارية مسائية إلى الشاشة الصغيرة هذا الأسبوع مثل برنامج ديفد ليترمان، الذي أبرم منتجوه اتفاقا موقتا مع رابطة الكتاب. وبرنامج جاي لينو الذي تخلى عن خدمات كتاب السيناريو, ما أثار غضب الرابطة التي اتهتمه بأنه يحطم الإضراب.
 
ويخطط المحاور الشهير ديفد ليترمان حلق لحيته التي يتخللها الشيب مباشرة على الهواء في أول حلقة من استعراضه التلفزيوني بعد توقفه بسبب إضراب الكتاب.
 
ونقلت صحيفة نيويورك دايلي نيوز أن ليترمان قال في شريط سجله لحلقة من برنامجه بثت أمس "أعتقد أن لحيتي ستزول الاثنين. هل يمكننا استقدام حلاق إلى البرنامج الاثنين المقبل لحلاقة ذقني؟ أرجو أن يكون جيدا لأن المرة الأخيرة التي قمت فيها بذلك بدوت وكأنني خضت نزاعا مع سكين".
 
وعاد ليترمان وزميله كونان أوبرايان إلى مسرحهما، وقد أطلقا لحيتيهما الأربعاء الماضي، بعد أن غاب استعراضهما عن الشاشة منذ الخامس من نوفمبر/تشرين الثاني بسبب الإضراب.

المصدر : وكالات