أعرب مثقفون عرب عن استيائهم الشديد من قرار معرض تورينو الإيطالي  للكتاب دعوة إسرائيل لتكون ضيف شرف نسخته المقبلة المنعقدة في مايو/ أيار المقبل بالتزامن مع الذكرى الستين للنكبة وقيام الكيان الصهيوني على أرض فلسطين.
 
وقال رئيس اتحاد كتاب مصر والأمين العام لاتحاد الكتاب العرب محمد سلماوي إنه أرسل رسالة احتجاج إلى اتحاد الكتاب في إيطاليا طالباً منهم تفسير هذه الاستضافة التي اعتبرها "استفزازا في وقت تحاصر فيه إسرائيل قطاع غزة".
 
كما اعتبر أن مثل هذه الاستضافة قد تشكل سابقة يمكن تكرارها "إذا لم يتخذ الكتاب العرب موقفاً رافضاً"، في معارض أكثر أهمية من معرض تورينو "الذي لا أهمية له".
 
وأكد سلماوي الذي تلقى دعوة لحضور حفل توقيع كتابه الجديد المترجم إلى الإيطالية في معرض تورينو، بأنه سيقاطع المعرض لأن "المقاطعة واجب في مثل هذه الظروف"، مؤكداً أن سلوك المعرض في مثل هذه الظروف "استفزاز للمشاعر العربية بلا مبرر".
 
وكان اتحاد الكتاب الأردني أعلن عن احتجاجه في بيان غاضب على احتفاء معرض تورينو للكتاب "بدولة العنصرية والاغتصاب والقتل" وتقديمها ضيف شرف، معتبراً أن هذا الموقف "يتناقض مع الإرث الإنساني الإيطالي المشرف ومع القيم الإنسانية النبيلة المشتركة".
 
مؤتمر عن اليهود
من جهة أخرى تنظم الجمعية المصرية للدراسات التاريخية في أبريل/ نيسان المقبل مؤتمراً علمياً بعنوان "اليهود في الوطن العربي.. عزلة أم انتماء؟"، وذلك رداً على الجدل الذي دار خلال الأشهر الماضية في مصر حول أوضاع اليهود المصريين وعلاقتهم بإسرائيل ومصائرهم بعد خروجهم من البلاد بين عامي 1948 و1956.
 
وسيسعى المؤتمر بحسب رئيس الجمعية الدكتور رؤوف عباس إلى بحث حقيقة أوضاع اليهود في العالم العربي بمنهج علمي يستند إلى وقائع التاريخ في ضوء التيارات الفكرية المؤثرة في الأحداث.
 
وسيشتمل المؤتمر على محاور عدة منها "الحياة الاجتماعية لليهود العرب عبر التاريخ" و"النشاط الاقتصادي لليهود العرب"، و"الدور السياسي لليهود العرب"، و"اليهود من الملة الدينية إلى الطائفة الاجتماعية"، و"اليهود من الطائفة الاجتماعية إلى الأقلية السياسية"، و"حقيقة السامية بين اللغة والعرق".

المصدر : رويترز