إذا قاطع الفنانون غولدن غلوب فسيعني ضياع عنصر الإثارة عن موسم الجوائز (رويترز)

يخشى منظمو حفل توزيع جوائز غولدن غلوب أن يؤثر إضراب رابطة الكتاب الأميركيين على الحفل الذي يفتتح موسم المهرجات والجوائز السينمائية في الولايات المتحدة.
 
يأتي ذلك في ظل دعوة نقابة الممثلين الأميركيين جميع المشاهير المرشحين للجائزة والمقدمين الذين تمت دعوتهم إلى مقاطعة الحفل. ومن المخطط أن تبث شبكة NBC التلفزيونية حفل غولدن غلوب على الهواء مباشرة في الـ13 من هذا الشهر.
 
وفي حال نفذ الفنانون تهديدهم سيعني ذلك ضياع عنصر الإثارة عن موسم الجوائز في هوليود. وتأمل جمعية الصحافة الأجنبية في هوليود التي تنظم حفل غولدن غلوب أن تنجح مفاوضات اللحظة الأخيرة مع رابطة الكتاب الأميركيين من أجل ضمان نجاح الحفل. غير أن الرابطة أعلنت أمس أن الإضراب سيبقى مستمرا.
 
ويرى بعض المراقبين في هوليود أن من الأفضل للجهات المنظمة لحفل غولدن غلوب ولمحطة NBC التي بثته العام الماضي لأكثر من 20 مليون مشاهد, ألا يعرضوا الحفل على الهواء, والاكتفاء بتوزيع الجوائز بنفس الطريقة التي كانت تتم قبل اختراع التلفزيون لتفادي الإحراج.
 
غير أن منظمي الأوسكار وغولدن غلوب مهتمون كثيرا بالربح المادي الوفير الذي يدره عليهم بث هذين الحفلين الضخمين على شاشات التلفزة الوطنية والعالمية. لكن دون وجود المشاهير ودون نصوص خفيفة الظل تكتب للمقدمين, فإن بهجة الحفلين تكون شبه معدومة.
 
وجاء في بيان رابطة الكتاب الأميركيين أن شركة دك كلارك المنتجة للغولدن غلوب تشارك في إضراب الرابطة, وذلك يعني غياب إعداد مبرمج ودقيق للحفل.
 
ووجه البيان تحذيرا شديد اللهجة للكتاب جاء فيه "حتى تتمخض المفاوضات بين الرابطة وجمعية الصحافة الأجنبية عن اتفاق, فإننا نطلب من أعضائنا الالتزام بلوائح الإضراب وندعوهم إلى الامتناع عن الظهور في برامج يشارك في إعدادها كتاب غير أعضاء في الرابطة".

المصدر : أسوشيتد برس