جولييت عواد تتهم الفضائيات وترفض الهيمنة الرسمية
آخر تحديث: 2008/1/27 الساعة 23:08 (مكة المكرمة) الموافق 1429/1/19 هـ
اغلاق
خبر عاجل :مسؤول أميركي: سفينة حربية أميركية تطلق طلقات تحذيرية باتجاه سفينة إيرانية
آخر تحديث: 2008/1/27 الساعة 23:08 (مكة المكرمة) الموافق 1429/1/19 هـ

جولييت عواد تتهم الفضائيات وترفض الهيمنة الرسمية

جولييت عواد ترفض الهيمنة الرسمية على الفن (الجزيرة نت)
محمد النجار- عمان
حملت الفنانة الأردنية جولييت عواد الفضائيات العربية مسؤولية تراجع إنتاج أعمال الدراما الوطنية، مقارنة بالأشكال الأخرى من الدراما.

وأكدت الفنانة عواد في حوار  مع الجزيرة نت أن الفضائيات العربية لها أجندة سياسية خاصة، وإن كانت تظهر بمظهر الشركات المستقلة، معربة عن قناعتها بأنه وإن كان تمويل هذه الفضائيات عربيا، فإن أجندتها تخدم الصالح الأجنبي وليس المصلحة العربية.

واتهمت عواد الفضائيات العربية بتحويل الإنسان العربي لإنسان استهلاكي منزوع من جذوره، ولا ينتمي لقضية أو فكر عربي نهائيا، متهمة بعض الفضائيات بالعمل على تشويه الدين الإسلامي الحنيف والإساءة إليه، من خلال الأعمال الدرامية التي تبثها عما يوصف بالإرهاب.

ورفضت الفنانة الأردنية القبول بنظرية "الجمهور عاوز كده" مبررا لتردي مستوى الإنتاج الدرامي العربي، وأكدت أن الإقبال الكبير الذي شهده مسلسل "التغريبة الفلسطينية" على مستوى الوطن العربي أظهر أن الشارع العربي متعطش لعمل جاد، يعبر عن حقيقة مشاعره ووجدانه ويمثل وجهة نظره من قضاياه بصورتها الحقيقية.

وفيما يتعلق بأسباب تراجع إنتاج العمل الدارمي في الأردن مقارنة بما عليه الحال في مصر وسوريا، رأت جولييت عواد أن ذلك يعود لعدة أمور، أهمها قلة عدد الفنانين الأردنيين مقارنة بمصر وسوريا، إضافة إلى توجه عدد منهم للتطبيع.

ودعت الفنانة عواد الحكومات والأنظمة العربية للابتعاد عن الثقافة والفن وعدم فرض عباءة الموقف الرسمي أو الحكومي على الأعمال الفنية، ونبهت عواد إلى أن الفن والثقافة هما ذاكرة ووجدان الأمة، وأن الأنظمة قد تكتشف بأي لحظة، بأنها بحاجة لهذه الذاكرة والوجدان الحقيقيين، في حالة حدوث أي طارئ سياسي يستدعي منها تغيير مواقفها السياسية المعلنة، أو الاستناد على هذا الوجدان والذاكرة لتحقيق مكاسب سياسية.

المصدر : الجزيرة
كلمات مفتاحية: