معرض الفنان الليبي فتحي العريبي يضم صورا ذات قيمة تاريخية (الجزيرة نت)

يضم متحف الفنان الليبي فتحي العريبي أكثر من ثلاثة ملايين صورة تمثل صفحات من تاريخ البلاد وتخلد بعض وجوهه البارزة، دون أن تخوض في الأمور السياسية.
 
ويقول العريبي إنه وصل إلى هذا الحجم من الصور التي يحتفظ بها على أقراض مدمجة أو في حالة موجبة شفافة، بعد رحلة من التصوير انطلقت عام 1959 حين كان عضوا بالحركة الكشفية في بنغازي.
 
ويضع العريبي حاليا لبنات معرض دائم في بيته بمدينة بنغازي للصور التاريخية يضم أوائل الصور الليبية منذ العام 1880 إلى الآن وفق منظور توثيقي وتسجيلي.
 
وفي حديث مع الجزيرة نت عن عمله قال العريبي إنه رصد ثلاثة ملايين صورة توثيقية إضافة إلى الصور التي يجمعها من الإنترنت، وإنه يعتزم تنظيم معرض لاكتشافات المصورين الإيطاليين الأوائل الذين زاروا ليبيا.
 
"
يحتوي معرض فتحي العريبي على صور للزعماء جمال عبد الناصر ومعمر القذافي وعدد كبير من الأدباء والكتاب الليبيين، وفيلما كاملا عن زيارة عبد الناصر لمدينة بنغازي عام 1970
"
وثائق نادرة
ويضم معرض العريبي وثائق تاريخية نادرة ولوحات تشكيلية أبرزها لوحة للفنان التشكيلي الليبي المقيم في القاهرة عمر جهان، إلى جانب أرشيف كامل من مئات الصور للمفكر الليبي الصادق النيهوم في عدة مدن عربية.
 
كما يحتوي المعرض على صور للزعماء جمال عبد الناصر ومعمر القذافي وعدد كبير من الأدباء والكتاب الليبيين، إضافة إلى فيلم كامل عن زيارة عبد الناصر لمدينة بنغازي عام 1970 يقول العريبي إن الوقت لم يحن بعد لنشره.
 
ويقول إن أشهر الصور لديه تحمل اسم "الدوامة" التقطت عام 1964، وقد كانت مدخلا لفهم التصوير الفوتغرافي برؤية تشكيلية.
 
وعن المواضيع التي تثير اهتمامه يقول العريبي إنه يبحث عن الصور ذات العمر الطويل والخالية من أي نفحة صدامية، مفسرا ذلك بكونه تربى على أنغام فيروز ونزار التي علمته "البحث عن الحب والخير".
 
ويفضل العريبي عدم رصد الأحداث السياسية حتى لا يقحم نفسه في "موضوع يؤلم" مثل حادث إحراق القنصلية الإيطالية في بنغازي في فبراير/ شباط 2006 رغم أنه كان على مقربة من المكان، ومعه الكاميرا.
 
مشوار طويل
يذكر أن الفنان فتحي العريبي اشتغل مطلع شبابه مصوراً صحفياً بصحيفة الحقيقة في بنغازي (1964-1968) ومجلتي الإذاعة وليبيا الحديثة في مدينة طرابلس.
 
وبعد ذلك تحول إلى تصوير الأفلام الإخبارية والتسجيلية بوزارة الإعلام قبل أن يلتحق بقسم التصوير السينمائي في التلفزيون الليبي.
 
وخلال مشواره الفني الطويل نظم العريبي سلسلة من معارض التصوير يزيد عددها عن خمسين معرضاً فردياً وجماعياً في أثينا وروما ولندن ودمشق وبغداد والإسكندرية والقاهرة.

المصدر : الجزيرة