مديحة الحيدري (الجزيرة نت)
عبده عايش-صنعاء
 
شيع الفن اليمني واليمنيون عموماً الفنانة اليمنية القديرة مديحة الحيدري بعد مشوار فني امتد لنحو 33 عاماً اعتبرت فيها إحدى رواد الحركة الفنية اليمنية بإثرائها الدراما اليمنية والمسرح بمجموعة كبيرة من الأعمال المتميزة.
 
واعتبرت نقابة الفنانين اليمنيين رحيل الحيدري خسارة كبيرة للحركة الفنية في البلاد، فيما نعتها وزارة الثقافة في بيان بثه التلفزيون الرسمي، موضحاً أن الحيدري توفيت مساء الجمعة بعد حياة فنية حافلة قدمت أثناءها العديد من المسرحيات والمسلسلات الاجتماعية والكوميدية داخل اليمن وخارجه.
 
ووري جثمان الفنانة مديحة الحيدري الثرى أمس في العاصمة اليمنية صنعاء عن عمر ناهز 47 عاماً، وهي تعد أول يمنية تشارك في أعمال خارجية، حيث برزت في مسلسل "وريقة الحناء" الذي لعبت دور البطولة فيه أمام الفنانة المصرية الراحلة أمينة رزق.
 
وقد شاركت الفنانة الحيدري في عشرين مسرحية وعشرين مسلسلاً درامياً، وقدمت العديد من المسلسلات والبرامج الإذاعية، كما إنها شاركت في مسلسلات عربية وخليجية مثل "خذ وخل"، و"دولاب الزمن" و"عواطف قاتلة".
 
وتعتبر مسرحية "الفار في قفص الاتهام" التي شاركت فيها عام 1976 أول عمل فني لها وهي لم تتجاوز من العمر 14 عاماً، أما آخر أعمالها فكان مسلسل "الحب والثأر" الذي ركز على ظاهرة الثأر المستفحلة في اليمن وقد عرضه التلفزيون اليمني في شهر رمضان الماضي وحظي بمتابعة واسعة من المشاهدين.

المصدر : الجزيرة