احتفلت قناة الجزيرة الوثائقية بمرور عام على انطلاقها تحت شعاري "عندما تتحدث الصورة" و"وراء كل صورة حكاية" لإشاعة ثقافة الصناعة الوثائقية.
 
وقد عمدت المحطة منذ انطلاقها إلى بناء روح الشراكة بينها وبين المنتجين العالميين من مختلف دول العالم حتى تكون مختلف الثقافات ممثلة على الشاشة بغية أن تكون المعالجة مستوفية لعناصر المادة.
 
المنحى الأساسي الذي اعتمدته الوثائقية في طروحاتها للموضوعات كان بث روح الإيجابية لدى المشاهد العربي عبر معالجة مواضيع هادفة بطريقة متميزة تعمل على نبذ السلبية وتجلياتها لدى المشاهد.
 
وكرست الباقة البرمجية مبدأ الإيجابية وحاربت السلبية في أشكالها المختلفة بطرحها مواضيع جديدة ومتميزة وجريئة. وعمدت الوثائقية طيلة السنة الماضية إلى تكثيف جهود قسم المشتريات للمواد الوثائقية. وتم شراء 967 ساعة وتعاقدت على إنتاج أكثر من 150 ساعة مع منتجين في العالم العربي وأوروبا وكندا وتركيا وجنوب شرق آسيا.
 
أما بالنسبة للإنتاج الداخلي فقد أنتجت فيلما وثائقيا طويلا مدته تسعون دقيقة عن المخرج السوري الراحل مصطفى العقاد بعنوان "هل تستمر الرسالة". وعملت الجزيرة الوثائقية على  المشاركة في المهرجانات المتخصصة للتعرف على أهم الشركاء والمخرجين المستقلين.
 
وتطمح قناة الوثائقية في إطار خطتها البرمجية والإنتاجية لعام 2008 إلى التوجه للإنتاج المستقل بتشجيع ذوي المواهب حول العالم في الإنتاج الوثائقي وترنو إلى إطلاق موقع للإنترنت للتعريف بالمؤسسة والتعامل مع الجمهور.
 
وهي تخطط لإنتاج أفلام عديدة من بينها "الإسلاموفوبيا" و"الإسلام في كمبوديا وفيتنام" و"رمضان ومدينة" -30 ساعة- و"زعماء في الذاكرة" و"قوى عربية".

المصدر : الجزيرة