الفيلم يتناول مسألة اعتقال المشتبه بتورطهم بما يسمى الإرهاب في سجون أجنبية
(الفرنسية-أرشيف)

قدم الفيلم السينمائي "رينديشين"، الذي يتصف بنظرة نقدية حيال قيام الولايات المتحدة الأميركية باعتقال المشتبه بتورطهم بما يسمى الإرهاب في سجون أجنبية، جرعة كبيرة من ممارسات التعذيب والسياسة وانتهاكات حقوق الإنسان إلى جمهور مهرجان تورنتو الدولي للأفلام السينمائية لدى عرضه لأول مرة أمس الجمعة.

ويعرض بالمهرجان عدد من الأعمال السينمائية الأخرى التي ناقشت هي الأخرى العديد من المسائل المتعلقة بالحرب والأمن القومي.

يتحدث الفيلم عن قصة أميركي من أصل مصري يعتقل في الولايات المتحدة ويلقى به في أحد السجون بشمال أفريقيا، حيث يتم تسليط الضوء على الممارسات الخلافية التي تطرح العديد من الأسئلة بخصوص التوازن بين الأمن القومي وحقوق الإنسان.

وصرح نجوم الفيلم لوكالة رويترز للأنباء بأنهم لا يسعون إلى دعم النظرة الليبرالية المعروفة عن هوليوود بإطلاق هجوم ثقافي على إجراءات الولايات المتحدة الأمنية.

سؤال
فقد ذكر الممثل جاكي غليلنهال أن القضية الأساسية في الفيلم تتصل مباشرة بالسؤال المطروح عما إذا كان مقبولا التضحية بحقوق شخص واحد من أجل حماية حياة آلاف من الناس، وهو السؤال الذي يتركه الفيلم معلقا دون إجابة.

ويلعب غليلنهال في الفيلم دور محلل يعمل لدى السي آي إيه يكلف بمهمة متابعة تعذيب الأميركي المصري أنور الإبراهيم الذي يلعب دوره عمر متولي.

ورغم أن الحبكة أخذت من العناوين الرئيسية للصحف التي تابعت القصة الحقيقية، يبقى الفيلم دراما سياسية يقفز فيها السرد القصصي بين واشنطن وإحدى الدول العربية في شمال أفريقيا مع ترتيب زمني ذكي للأحداث.

أما بطلة الفيلم ريز ويذرسبون، التي تلعب دور زوجة إبراهيم الحامل فقد ذكرت لوسائل الإعلام أنها استمتعت بأداء دورها الذي منحها فرصة لتقديم امرأة تجتمع فيها صفات القوة والضعف وهي تصارع من أجل تحرير زوجها من السجن.

وترى ويذرسبون أن الرسالة التي يحاول الفيلم إيصالها كانت بالنسبة لها في المرتبة الثانية بعد جاذبية الشخصية التي أسندت إليها، مشيرة إلى أنها لم تكن لتشارك في العمل لو أنها شعرت بأنه منحاز لطرف واحد ضد الآخر.

أما مخرج العمل الجنوب أفريقي غافين هوود فقد أشار إلى أن اهتمامه بالقصة جاء من احترامه وتقديسه للدستور الأميركي، لافتا إلى أنه تم التعدي على بعض المبادئ في هذا الدستور من أجل تطمين المخاوف الأمنية.

المصدر : رويترز