يلقي المسلسل العراقي الكوميدي "انباع الوطن" الذي تبثه حاليا فضائية عراقية خاصة، نظرة ساخرة على معاناة العراقيين من خلال شخصية "الزعيم" المحورية، وهو زير نساء وطاغية وبذيء اللسان وبدين ويسيء معاملة معاونيه إلا أنه يثير ضحكات المشاهدين.
 
ويقدم المسلسل التلفزيوني الذي صور في سوريا نظرة نقدية ساخرة لمشاكل العراق ويتابعه عدد كبير من العراقيين داخل البلاد وخارجها. ورغم أن شخصية "الزعيم" المحورية في المسلسل لا تمثل أي زعيم سياسي سابق أو حالي في العراق، فإن المواقف الساخرة فيه مستمدة من الحاضر.
 
ويثير المسلسل الضحك من خلال التناقضات التي يعرضها خاصة في فقرة "الخيال الواقع"، حيث يعرض المشهد مرتين: في الأولى يصور ما يمكن أن يحدث في عالم مثالي، وفي الثانية يصور ما يحدث على أرض الواقع.
 
ويرى بعض العراقيين أن المواقف الكوميدية الساخرة في المسلسل مسيسة إلى حد كبير، في حين يعجب آخرون بهذه المواقف التي تنتقد الحكومة.
 
ويقول غسان علي وهو عامل بناء من مدينة الحلة عن البرنامج "يبالغون في عرض مشاكلنا، ولكن مشاهدته ممتعة والأطفال في منطقتي يقلدون الزعيم".
 
أما السياسي الشيعي الشيخ حميد المعلا فقد توقف عن مشاهدة البرنامج لأنه حسب رأيه "مسيس إلى حد كبير"، وأضاف أن البرناممج "ليس ترفيها إنه عمل رخيص".
 
ويؤكد المدير العام لبرامج الشرقية علاء الدهان أن البرنامج لا يهدف إلى إهانة أي شخص، مضيفاً أن ما قام به هو "الاستعانة بالكوميديا والدعابة لتخفيف معاناة المواطنين".
 
ويلقي البرنامج -الذي تبثه قناة الشرقية من دبي- إضافة نظرة ساخرة إلى أعمال العنف بين السنة والشيعة في العراق.
 
وقد تردد أن سعد البزاز صاحب المحطة كان مقرباً من عدي النجل الأكبر للرئيس العراقي الراحل صدام حسين، لكنه ينفي أن محطته توالي السنة.
 
أما راسم الجميلي الذي يلعب دور الزعيم في المسلسل فقد صرح لقناة الشرقية في الآونة الأخيرة أنه تردد في لعب دور سياسي في البداية، لكنه وافق بعدما وجد النص ممتعاً وساخراً وناقداً.
 
وأضاف الجميلي أن برنامجه سياسي ضاحك لا يهين أي شخص وإنما ينتقد قضايا إيجابية وسلبية يعاني منها العراقيون.

المصدر : رويترز