حصد فيلم الحركة والخيال العلمي الجديد "الشر المقيم: انقراض" أعلى إيرادات للأفلام بأميركا الشمالية بعد أن حقق مبيعات قدرها 24 مليون دولار.
 
والنسخة الجديدة من إخراج راسل مولكاي وإنتاج بول أندرسون، وهو الجزء الثالث لفيلم "الشر المقيم" الذي عرض عام 2002.
 
وبدأ عرض الفيلم الجديد يوم 21 سبتمبر/أيلول الجاري في كل من الولايات المتحدة وكندا والمكسيك.
 
وكلا النسختين السابقتين مأخوذتان عن لعبة فيديو شهيرة.
 
وتلعب نفس بطلة الجزء الثاني وهي الممثلة ميلا جوفوفيتش دور البطولة في الجزء الثالث الذي يحاول فيه الناجون من كارثة مدينة راكون السفر عبر صحراء نيفادا أملا في الوصول إلى ألاسكا.
 
وتنضم البطلة أليس (ميلا جوفوفيتش) إليهم وتساعدهم في محاربة قوى الشر المتمثلة في أمبريلا كورب.
 
واحتل الفيلم الكوميدي الجديد "حظ سعيد يا تشاك" المرتبة الثانية بإيرادات بلغت 14 مليون دولار، فيما تراجع فيلم الإثارة والرعب "الشجاعة" للممثلة جودي فوستر من المرتبة الأولى التي اعتلاها في الأسبوع الماضي إلى الثالثة بعد أن جنى 7.4 ملايين دولار من الإيرادات.

وتدور أحداث "حظ سعيد يا تشاك" حول شاب أصابته لعنة تجعل الفتيات تنصرف عنه إلى غيره فيحاول حل هذه المشكلة خاصة بعدما وقع في حب كيم وكسلر. والفيلم من بطولة دين كووك وجاسيكا ألبا.
 
وجاء فيلم "إلى يووما" متراجعا من الرتبة الثانية رابعا بإيرادات وصلت إلى 6.4 ملايين دولار.

وحقق فيلم "الوعود الشرقية" قفزة كبيرة بعد أن حل في المرتبة الحادية والعشرين في الأسبوع الماضي إلى الخامسة هذا الأسبوع بمبيعات تذاكر سجلت 5.7 ملايين دولار.
 
وتدور قصة الفيلم وهو من الأعمال الدرامية المثيرة حول شخص غامض يدعي مورتنسن يرتبط بواحدة من أشهر عائلات الجريمة المنظمة في لندن، ولكن علاقته بالعائلة تتعرض لأزمة عندما يتعرف على آن وهي تعمل قابلة في مستشفى فاكتشفت بطريق الصدفة دليلا مهما يدين الأسرة.

المصدر : رويترز