نجم أعرب عن قلقه من الهجمة الصهيونية الأميركية على سوريا (الجزيرة نت)
نغم ناصر-دمشق

في زمن يتوق فيه أحرار الوطن العربي لثورة تغتال قوى الظلم التي تعبث بأوطانهم تنبض قصائد الشاعر أحمد فؤاد نجم بمفردات تبشر بقيامها.

وبرغم مشاعر إحباط يعتبرها نجم سببا رئيسيا لتراجع الشعر المقاوم الذي التزم به في مسيرة شعرية يقول إنها أكسبته خبرة جعلت قصائده أقل حماسة دون أن تطفئ الثورة التي تبنتها خلال السنوات الماضية فـ"فتجربتي الطويلة في كتابة الشعر خففت من حدة النقد و أكسبتني قدرة على إيصال رسالتي بهدوء أكبر".

نجم -وفي حوار خاص بالجزيرة نت أثناء زيارته سوريا للمشاركة في مهرجان المحبة في اللاذقية الشهر الماضي- وجه دعوة للتفاؤل بمستقبل عربي مشرق رغم اتهامه بمغالاة بتحوله إلى "عبيط" بنظر الآخرين حسب قوله.

خندق أخير
وأعرب الشاعر المصري عن قلقه من "الهجمة الصهيونية الأميركية" التي تتعرض لها المنطقة, واعتبر سوريا خندقا أخيرا سيحسم صموده المصير العربي.

وفي هذا الإطار أشاد نجم بالدور الإيراني ومقاومة حزب الله التي يعتز بها ويختلف معها في آن واحد، لكن الخلاف حول تفاصيل صغيرة "لا أستطيع إثارتها خلال خوضه لمعركة صمود نعتز بها وخلافاتنا تحتمل التأجيل".

وعن ظاهرة التشيع التي تثير جدلا واسعا في الأوساط العربية قال نجم إنه يجدها "تهويلا يمارسه إعلام مضلل لإثارة الفتنة"، مشيدا بالدور الإعلامي لقناة الجزيرة التي يصفها بـ"أنجح مشروع عربي إعلامي", ويحملها صليبا على صدره.

نبوءة لحماس
وأكد نجم إيمانه بالشعب الفلسطيني لتجاوز الواقع المؤلم الذي خلفته انقسامات اعتبرها من مخلفات أوسلو, وأعرب عن أسفه لـ"إنهاء حماس ثورتها بعد استدراجها للسلطة", قائلا إن نبوءته التي جاءت في عمود كتبه بعد فوزها الكاسح بالانتخابات, حذر فيه من انتهائها كمنظمة ثورية, "للأسف" تحققت.

الثورات بحسب نجم تأكل أبناءها دائما. حقيقةُ أدركها جيفارا باكرا واستطاع التحرر من حتميتها, لذا يصفه بالثائر الخالد, أما هو فمستعد إن قامت "الثورة العربية" أن يكون أول ضحاياها.

"فلتقم وأنا مستعد لأكون أول شخص تلتهمه. في النهاية أن تلتهم عددا محدودا, أليس أفضل من أن يكون الشعب كله متآكلا ومسحوقا؟", يختتم نجم وهو يحرك يديه بحماسة ربما هدأت بين السطور ولكنها حاضرة بروحه الثائرة.

المصدر : الجزيرة