محمود جمعة–القاهرة
 
انتهت دراسة أكاديمية حديثة بمصر إلى تأكيد "تفوق" قناة الجزيرة على مثيلاتها من القنوات العربية في إمداد الجمهور العربي بالمعلومات والأخبار السياسية، موضحة أن الجزيرة استقطبت جمهورا جديدا لم يكن مقبلا على مشاهدة القنوات والبرامج الإخبارية.
 
وحللت الدراسة -التي نال عنها الباحث محمد هلال درجة الدكتوراه بدرجة امتياز من كلية الإعلام بجامعة القاهرة- نشرات الأخبار والبرامج والتقارير خلال شهري نوفمبر/تشرين الثاني وديسمبر/كانون الأول 2006 في قناة الجزيرة وقيمتها علميا بمقارنتها بمثيلاتها من القنوات العربية.

مصدر للمعلومات
وأظهرت الدراسة -التي شملت أبناء سبع جاليات عربية في مصر هي: السعودية، والكويت، وسوريا، وفلسطين، واليمن، وليبيا، والسودان- أن الجزيرة جاءت في المرتبة الأولى بالنسبة لمصدر معلومات هذه الجاليات عن الأحداث السياسية الجارية بنسبة (31.2%) تلتها العربية (17.8%) ثم إم بي سي (15.2%).

محمد هلال: الجزيرة نجحت في استقطاب جمهور جديد (الجزيرة نت)
وقال هلال للجزيرة نت إن أهم الأسباب التي أبداها الذين شملتهم الدراسة لتفضيل الجزيرة هي "انفرادها بالأخبار قبل غيرها وتميزها بمصداقية عالية وتقديمها خدمة فورية وسريعة وتناولها للقضايا المثارة بصراحة وجرأة وتقديمها عرضا متوازنا لوجهات النظر وامتلاكها شبكة مراسلين واسعة وكذلك استخدامها تقنيات حديثة في عرض الأخبار.

وأضاف أن "الجزيرة" نجحت في استقطاب جمهور جديد لم يكن مهتما كثيرا بمتابعة الأحداث والقضايا المثارة، وعزا ذلك إلى أسباب عدة منها ترتيب أخبار النشرة بشكل يقترب للغاية من اهتمامات الجمهور العربي والاعتماد على التقارير الإخبارية المتميزة، فضلا عن إفرادها مساحة مناسبة للمعارضين.

وجاءت الجزيرة -بحسب الدراسة التي حملت عنوان "دور القنوات الفضائية في إمداد الجاليات العربية في مصر بالمعلومات السياسية"- في مقدمة القنوات التي يعتمد عليها من شملتهم الدراسة في الحصول على المعلومات السياسية في حال تزامن نشرات الأخبار بنسبة (74.6%) تلتها العربية (18.8%) ثم إم بي سي (9.8%).

وعلق هلال على ذلك قائلا إن إجابات المبحوثين على استبيان الدراسة عكست تفضيلهم للجزيرة في حال تزامن موعد النشرات الإخبارية خاصة نشرتي "المنتصف" و"الحصاد" اللتين تقدمهما القناة يوميا.

وأشارت الدراسة إلى أن برنامجي "الاتجاه المعاكس" و"بلا حدود" اللذين تبثهما الجزيرة هما أكثر برامج الفضائيات العربية مشاهدة وتقديما للمعلومات السياسية لأبناء الجاليات العربية في مصر، موضحة تفوق البرنامجين على غيرهما في استخدام مداخل الإقناع سواء الاستمالات العقلية أو الاستمالات العاطفية.

من جهة أخرى أظهرت الدراسة أن أكثر القنوات الفضائية الأجنبية التي يعتمد عليها المبحوثون فى تحصيل المعلومات السياسية هي سي إن إن الأميركية (45.7%)، وبي بي سي وورلد البريطانية (30.8%)، وتي في 5 الفرنسية (15.9%) ويورو نيوز الأوروبية (4.7%) ودي دبليو تي في الألمانية (2.8%).

وخلصت الدراسة إلى مجموعة من المقترحات للإعلاميين وصناع القرار الإعلامي العربي أهمها، ضرورة التنسيق بين صناع القرار في القنوات الحكومية والخاصة، والعمل على ترسيخ الانتماء الثقافي للهوية العربية، وتنمية الكوادر الإعلامية من خلال التدريب المستمر وإجراء دراسة ميدانية للتعرف على خصائص الجمهور المستهدف.

المصدر : الجزيرة