توج "آخر فيلم" للمخرج التونسي نوري بوزيد بجائزة "الهقار الذهبي" لأفضل فيلم في المهرجان الدولي الأول للفيلم العربي الذي اختتم الجمعة بوهران غرب الجزائر.
 
ويعالج هذا الفيلم قضية "الإرهاب وأصوله" وتخبط الشباب التونسي في مسيرة البحث عن الهوية.
 
ورغم حصوله على عدد من الجوائز المهمة بينها جائزة التانيت الذهبي في مهرجان قرطاج السينمائي العام الماضي، فإنه لم يجد بعد طريقه إلى الأسواق الأوروبية.
 
يشار إلى قيمة الجائزة المخصصة لأفضل فيلم في هذا المهرجان الذي انطلق يوم 28 يوليو/ تموز الماضي، تبلغ 20 ألف دولار.
 
وقال المخرج الجزائري الأخضر حامينة أن بوزيد "مخرج كبير ليس فقط في العالم العربي وإنما على مستوى العالم".
 
وحصل فيلم "بابا عزيز" للمخرج التونسي ناصر خمير على الجائزة الخاصة بالفيلم العربي، في حين نال فيلم "دوار النسا" للمخرج الجزائري محمد شويخ جائزة لجنة التحكيم الخاصة.
 
ورأت اللجنة أن الفيلم الأخير" يعبر عما يمر به شعب الجزائر من ظروف، ولفكرته الجريئة المقدمة بشكل جديد فيه الكثير من الطرافة بالرغم من قساوة الموقف".
 
وفاز الفيلم العراقي "غير صالح للعرض" لعدي رشيد وحيدر الحلو بجائزة أفضل سيناريو. ويتناول هذا الفيلم يوميات مدينة يسيجها الموت، وقد صور في ظروف قاسية جدا في المرحلة التي أعقبت الغزو الأميركي للعراق عام 2003.
 
وفي جوائز التمثيل منحت جائزة أفضل ممثلة للسورية سلافة معمار عن مشاركتها في فيلم "تحت السقف" للمخرج نضال الدبس. أما جائزة أفضل ممثل فمنحت للفنان المصري شريف منير عن فيلم "قص ولزق" للمخرجة هالة خليل.
 
ومن جهة أخرى توج فيلم "حورية" للجزائري محمد يرغي بجائزة أفضل فيلم روائي قصير. ومنحت شهادة التنويه للفيلم القصير إلى الفيلم المغربي "آخر صرخة" لحميد بسكيت.
 
وشارك في مسابقة الأفلام القصيرة ثلاثون فيلما من معظم البلدان العربية.

المصدر : الفرنسية