إدارة المتحف الوطني الأسترالي تقر بزيف نسب لوحة "رأس رجل" لفان غوخ (الفرنسية) 

قالت إدارة متحف فيكتوريا الوطني الأسترالي اليوم إنه ثبت أن لوحة نسبت طويلا للفنان الهولندي الشهير فنسنت فان غوخ هي ليست من أعماله بعد سلسلة من الاختبارات أجراها خبراء الفن في العاصمة الهولندية أمستردام.

وكان المتحف الذي يوجد مقره في ملبورن ثاني أكبر المدن الأسترالية قد اقتنى اللوحة التي تحمل اسم "رأس رجل" عام 1940 وقدر ثمنها في حال كونها من أعمال فان غوخ حقا بنحو 21 مليون دولار.

وصرح مسؤولو المتحف الأسترالي بأنه على الرغم من خيبة الأمل لهذا الاكتشاف فإن خبراء متحف فان غوخ في أمستردام خلصوا إلى أن اللوحة رسمت خلال نفس الفترة التي عاشها الفنان الهولندي وإن كان بها اختلافات في الأسلوب عن أعمال فان غوخ الحقيقية.

وتقول إدارة متحف فيكتوريا الوطني إن عملية تحديد نسب اللوحات هي جزء من الحياة اليومية في أي متحف فن كبير فيه مجموعة كبيرة ومركبة من المقتنيات.

وثارت شكوك حول اللوحة قبل عام حين شاهدها نقاد في معرض أقيم في أدنبرة بأسكتلندا مما دفع مقتنيها إلى إرسالها إلى متحف فان غوخ في أمستردام لإجراء مزيد من الفحوص.

ووصلت اللوحة -وهي تصوير لشخصية لرجل غير معروف- إلى أستراليا في بادئ الأمر عام 1939 حين جلبها الناشر الصحفي الراحل كيث مردوخ في إطار معرض متنقل.

المصدر : وكالات