مازن النجار
يدرك الباحثون أن الصغار يشهدون انفجارا في حصيلتهم من المفردات عند سن 18 شهرا، حيث يبدؤون فجأة في التقاط مفردات أكثر وبمعدلات أسرع.
 
وكان بعض الباحثين قد قدموا تنظيرا لآليات مركبة أو معقدة تفسر هذه الظاهرة.
 
لكن دراسة بوب ماكمريه -أستاذ علم النفس بجامعة أيوا  بالولايات المتحدة التي نشرت خلاصتها بمجلة سيانس الجديدة- تقدم آليات أبسط كثيرا في تفسير الظاهرة.
 
وتتلخص تلك الآليات في تكرار المفردة، والتفاوت في صعوبة المفردات، وحقيقة أن الأطفال يتعلمون مفردات متعددة مرة واحدة، كما أورد بيان جامعة أيوا.
 
حتمية الانفجار اللغوي
يقول البروفيسور ماكمريه أن حقل علم النفس التطوري وتطور اللغة قد افترض دائما أن شيئا ما يحدث عند نقطة تدفق الكلام أو المفردات، حيث يكتشف الأطفال أسماء الأشياء، فيتحولون إلى استخدام آليات أكفأ، كما يعمدون إلى استخدام المفردات الأولية لتساعدهم على اكتشاف أخرى جديدة.
 
وتقترح الأدبيات الكلاسيكية آليات متخصصة أخرى عديدة، لا ينكر ماكمريه أن الأطفال قد يلجؤون إليها أيضا في تعلم المفردات.
 
لكن سلسلة تطبيقات لمحاكاة رياضية حاسوبية أجراها ماكمريه تفضي إلى تفسيرات أبسط. فمثلا، تكرار الكلمات مع الوقت، وتعلم مفردات متعددة بنفس الوقت، وتفاوت صعوبة الكلمات هي آليات كافية لتفسير انفجار المفردات لدى الأطفال.
 
وتوصل البروفسور ماكمريه إلى أن حدوث هذا الانفجار اللغوي للأطفال حتمية رياضية طالما تحقق لها شرطان، أحدهما تعلم أكثر من مفردة في نفس الوقت، والآخر تعلم مفردات صعبة ومتوسطة أكثر من السهلة.
 
ولدى استخدام المحاكاة الحاسوبية والتحليل الرياضي، وجد بوب ماكمريه أنه طالما تحقق الشرطان، لا بد أن تحصل على انفجار مفردات.
 
نموذج معاكس
تمثل المحاكاة الحاسوبية التي أجراها ماكمريه تعلم المفردات بسلسلة من أوعية مختلفة الأحجام، كل منها يمثل مفردة، بحيث تمثل الأوعية الكبيرة المفردات الأكثر صعوبة. وبمرور الوحدات الزمنية تسقَط قطعة في كل وعاء. وبمجرد امتلاء الوعاء يتم تعلم المفردة.
 
ويشير تحليل ماكمريه الرياضي إلى أن تدفق المفردات يغذيه أساسيا عدد الأوعية الصغيرة (الكلمات السهلة) مقارنة بالأوعية الكبيرة (الكلمات الصعبة).
 
وطالما كان هناك كلمات صعبة أكثر من الكلمات السهلة، فالانفجار اللغوي مضمون.
 
ولطالما اعتقد الخبراء أنه بمجرد تعلم الطفل لكلمة يصبح من الأيسر عليه تعلم كلمات أكثر، أي في حالة المحاكاة الحاسوبية التي أجراها ماكمريه تصبح الأوعية أصغر.
 
لكن ماكمريه أجرى محاكاة لنموذج بحيث تصبح الأوعية أكبر بمجرد تعلم كلمة، ووجد أن الانفجار اللغوي سيحدث أيضا.
 
ولدى الوصول إلى تدفق مفردات ناجم عن محاكاة نموذج معاكس للتفكير الأكاديمي السائد، يخلص ماكمريه إلى أنه لا ضرورة لآليات متخصصة في تفسير انفجار المفردات لدى الطفل.

المصدر : الجزيرة