السينما الأميركية تستخدم الوشم علامة على الشر
آخر تحديث: 2007/7/9 الساعة 13:56 (مكة المكرمة) الموافق 1428/6/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/7/9 الساعة 13:56 (مكة المكرمة) الموافق 1428/6/24 هـ

السينما الأميركية تستخدم الوشم علامة على الشر

وشم احتراق النجمة يستخدمه الشباب كدليل على القوة الخارقة (الجزيرة نت)
تامر أبو العينين-برن
كشف باحث سويسري أن السينما الأميركية تستخدم الوشم في أفلامها كدليل على الشر، وأن جميع الشخصيات التي تحمل رسوم الوشم على أجزاء ظاهرة من الجسد، هي إما أعضاء في عصابات إجرامية أو لديها نزعات شر أو سلوك مناهض للعدالة.
 
واستعرض الباحث المتخصص في علم الاجتماع بجامعة برن في دراسته 35 فيلما سينمائيا تم إنتاجها منذ عام 1980 إلى الآن، وقال إن المخرجين حرصوا في نحو 200 مشهد مهم على أن تكون للوشم علاقة مباشرة بدور أبطال الأفلام، لا سيما عندما يتناول السياق الشر.
 
وأضاف الباحث كريستيان فيمان للجزيرة نت أن وجود الوشم في الصورة يكون مكملا للحوار ودليلا واضحا على أن حامله يضمر السوء، كما هو الحال في فيلم "From Dusk Till Dawn".
 
ويقول "إن ظاهرة انتشار الوشم الآن بين طوائف مختلفة في المجتمعات الأوروبية، تدفع للبحث عن الأسباب والدوافع، فهناك علاقة وثيقة بين ما تقدمه السينما الأميركية وانتشار رسوم الوشم، وأصبح من يقومون بهذا العمل يعتمدون على ما تقدمه هذه السينما لتسويق رسومهم".
 
تقليد أعمى
ويستند فيمان إلى حقيقة انتشار الوشم عبر التاريخ بين البحارة والجنود وعتاة المجرمين، كدليل على القوة والتحدي، "وربما ترسخت هذه الصورة في أذهان الكثيرين، حتى عادت بقوة في السينما الأميركية، منذ سبعينيات القرن الماضي".
 
الباحث كريستيان فيمان أوضح أن الوشم قد لا يكون بالضرورة دليلا على الشر (الجزيرة نت)
كما يرى الباحث أن هذه الصرعة الأميركية قد انتقلت إلى الواقع في بعض المجتمعات في أوروبا وأميركا اللاتينية والآسيوية، حيث يحرص الشباب والرجال بالتحديد على اختيار الرسوم التي تعكس القوة والقسوة لتكون شعارات لهم.
 
ويضيف "عندما قدم فيلم "Hells Angels" وشما لأحد الأبطال يتضمن عبارة "هذه المرأة ملك لي"، فقد انتقلت هذه العبارة بشدة بين الشباب كي يبتعد المغازلون عن المرأة التي يحبونها".

ويقول فيمان "إنه من اللافت للنظر أن المخرج يحرص على إبراز الوشم بشكل واضح في اللقطات عندما يكون الحوار مرتبطا بالشر، بل إن اللقطات أحيانا تبدأ من صورة الوشم مكبرة على الشاشة ثم التركيز على الحوار، في حين أن نفس البطل في مشاهد لا تحتوي على عنف فإن الوشم لا يظهر إطلاقا".
 
ويرصد الباحث أيضا استخدام الوشم في العديد من أفلام الخيال العلمي، مثل فيلم "Alien Resurrection" الذي وضع الوشم كعلامة يمكن بها التعرف على بطلة القصة عندما تختفي هوية الإنسان، أو في فيلم "Dark Angel" الذي يتنبأ بأن تكون العلامات المميزة للبشر مستقبلا شارات كودية يتم وشمها على مؤخرة الرأس مثلا كي يصبح الإنسان مقروءا رغما عنه، وهو ما يرى فيه الباحث الشاب نوعا جديدا من الرق.
 
ميول القوة
ويرى فيمان أن من يحرص على الوشم ليس لديه بالضرورة نزعة شر، "بل إن نسبة معقولة تقوم بذلك الآن إما لتقليد ما تراه على شاشات السينما أو تماشيا مع موضة لا يدركون تماما مغزاها، في حين أن نسبة واضحة تعتمد على الوشم لإعطاء صورة عن الميول مثل شعارات القوة والسيطرة، أو حتى الانتماء الديني، وذلك في تقليد لفيلم Blade حيث استعمل المخرج شعارا معروفا لمصاصي الدماء كوشم للدلالة على خطورة بطل الفيلم".
 
لكنه يرى في الوقت نفسه أن اختيار رسوم ذات دلالات معينة، مثل الجماجم وعظام الموتى، وبعض الأحرف اللاتينية، تكون للتعبير عن تفكير معين أو نمط محدد في الحياة، أو الانتماء لطائفة محددة، وهي الظاهرة المنتشرة بين المتطرفين من اليمين واليسار.
المصدر : الجزيرة