الجهل والإجرام وراء نهب وتهريب الآثار اليمنية
آخر تحديث: 2007/7/10 الساعة 02:51 (مكة المكرمة) الموافق 1428/6/25 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/7/10 الساعة 02:51 (مكة المكرمة) الموافق 1428/6/25 هـ

الجهل والإجرام وراء نهب وتهريب الآثار اليمنية

وزير الثقافة اليمني الدكتور محمد أبو بكر المفلحي (الجزيرة نت)
عبده عايش-صنعاء


قال وزير الثقافة اليمني الدكتور محمد أبو بكر المفلحي إن الجهل والإجرام يقفان بدرجة أساسية وراء عمليات نهب وتهريب الآثار التي تعتبر واحدة من أخطر المشاكل التي يواجهها اليمن.

 

وأوضح الوزير المفلحي في حديث للجزيرة نت أن هناك مجموعات إجرامية تقوم بعملية نهب الآثار اليمنية وتهريبها إلى الخارج، مشيرا إلى أن وزارته بصدد القيام بحملة توعية شعبية عبر وسائل الإعلام خلال الأسابيع القادمة، تهدف لبيان أهمية المحافظة على الآثار.

 

وأكد الوزير اليمني أن تركيز وزارته سيكون بدرجة أساسية على البنى التحتية، وإنشاء مراكز ثقافية، لافتا إلى إدراج الوزارة في خطتها إقامة ثمانية مراكز ثقافية في المحافظات التي لا توجد فيها مثل هذه المراكز، إضافة لصيانة وترميم عدد من المراكز الثقافية والمتاحف الوطنية على مستوى المحافظات.

 

وفيما يخص القضايا المتعلقة بالمسرح والموسيقى والسينما، قال المفلحي "نحن قطعنا بعض الشوط في مجال السينما، فنحن نحضر الآن لمهرجان سينما منتصف العام القادم يحضره عدد كبير من السينمائيين العرب والأجانب".

 

وبرغم إقراره أن السينما في اليمن ما زالت عند نقطة الصفر، شدد المفلحي على أن مهرجان السينما المزمع عقده يهدف أيضا إلى تنشيط الكوادر اليمنية التي تلقت دراسات متخصصة في مجال السينما، وإعطائها فرصا لتطور من نفسها وإمكانياتها، إلى جانب إيجاد أعمال تسجيلية وتوثيقية عن الواقع والثقافة اليمنية.

 

وفيما يتعلق بغياب المسرح في اليمن، عزا ذلك إلى غياب البنى التحتية، لكنه أكد العمل على تأسيس مسرح فاعل في البلاد، موضحا أنه سيتم تنظيم دورات تدريبية للمسرحيين خلال الفترة المقبلة في إطار النهوض بواقع المسرح في اليمن.

 

كما كشف عن التخطيط لإنشاء فرقة موسيقية وطنية واستقطاب عدد من المدرسين المصريين للتدريس في معهد الفنون الجميلة في عدن -الذي يعد أقدم معهد في اليمن- وذلك من أجل استغلاله في عملية إغناء الفنون بكل أشكالها.

المصدر : الجزيرة