النجمان شويكار والهنيدي شاركا في تكريم الفنانين (الفرنسية)

افتتحت فعاليات الدورة الثانية لمهرجان المسرح القومي المصري مساء أمس الأحد بعرض لمسيرة وتاريخ هذا المسرح واستقبال حافل للمكرمين من الفنانين بشكل فاق توقعات الحضور الذي ملأ قاعة المسرح الكبير بدار الأوبرا.

رفعت الستارة على خلفية المسرح المقسمة إلى دورين، وكل دور مقسم إلى مجموعة من الشبابيك يقف فيها ممثل أو ممثلان يقوم كل منهم بتأدية مقاطع شهيرة من مسرحيات عرضت على مدى تاريخ المسرح المصري في الثلاثينيات والخمسينيات والستينيات والسبعينيات.

وتم تقديم مقاطع من مسرحيات "العشرة الطيبة" لبديع خيري و"الفتى مهران" لعبد الرحمن الشرقاوي و"سكة السلامة" لسعد الدين وهبة و"الحلاج" لصلاح عبد الصبور و"ياسين وبهية" لنجيب سرور و"ليلة مصرع جيفارا" لمخائيل رومان و"المهزلة الأرضية" و"الليلة الكبيرة" لصلاح جاهين.

وقام بتأدية هذه المقاطع فنانون متميزون في المسرح المصري وهم يوسف إسماعيل وخالد الدهبي وأشرف طلبة ونرمين كمال ومحمد رضوان بيومي فؤاد ومحمد دسوقي ونهلة إيمان ونيرة.

وبعد العرض الافتتاحي استقبل الجمهور الفنانة سميحة أيوب والفنان السوري دريد لحام بتصفيق طويل.

وبعد صعود وزير الثقافة المصري فاروق حسني ورئيس المهرجان أشرف زكي إلى المنصة والبدء في التكريم فوجئ الحضور بوصول عدد كبير من نجوم السينما والمسرح للمشاركة في تكريم الفنانين خصوصا الفنانة شويكار التي استقبلت بعاصفة من التصفيق، وكانت شكلت مع الفنان الراحل فؤاد المهندس أجمل زوج كوميدي فوق خشبة المسرح وشاشة الفن السابع.

وقام بتقديمها الفنان الكوميدي محمد هنيدي في حين قدمت الفنانة منة شلبي الفنان الكوميدي جورج سيدهم الذي شكل مع سمير غانم والراحل الضيف أحمد ثلاثي أضواء المسرح والذي يعاني من مرض أقعده في السرير لأكثر من عشرة أعوام، فقامت زوجته بتسلم تمثال وشهادة التكريم.

وقام الفنان الكوميدي طلعت زكريا بتقديم المخرج حسن عبد السلام الذي حضر إلى افتتاح المهرجان فوق مقعد متحرك، وقدم كاتب السيناريو يوسف معاطي الناقد والكاتب رجاء النقاش.

تلا حفل الافتتاح عرض مسرحية "الموقف الثالث" لطارق الدويري وتأليف وإعداد رشا عبد المنعم، وعالج العرض الذي فصلت بينه وبين الجمهور شاشة شفافة، قضية العولمة ودورها في تدمير الشخصية والهوية القومية لشعوب العالم الثالث والبحث عن العدالة.

وتهاجم المسرحية الروح العسكرية الغربية التي تفتعل الحروب وتعمل على قتل عشرات الآلاف من البشر تحقيقا لمصالحها.

ويقدم العرض حوارية جميلة حول شرعية المقاومة بغض النظر عما يطلق عليها من قبل المجتمعات الغربية من تسميات مثل الإرهاب لكون صعود المقاومة هو ردة فعل طبيعية على همجية الآلة العسكرية الغربية.

يشار إلى أن 43 عرضا مسرحيا تشارك في الدورة الثانية للمهرجان سيتم عرضها خلال الأيام العشرة التي يستغرقها وينافس 30 عرضا على جوائز المهرجان التي تبلغ قيمة كل منها 15 ألف جنيه مصري (2700 دولار تقريبا).

المصدر : الفرنسية