أحيا المصري أحمد فؤاد نجم أمس أول أمسية شعرية له في تونس بعد منعه من دخولها عام 1984 بسبب أشعاره.
 
الأمسية التي شارك فيها 500 شخص جاءت باستضافة من الهيئة الوطنية للمحامين التونسيين التي بدأ مؤتمرها الانتخابي أمس.
 
وتفاعل نجم الذي اشتهر بموافقه السياسية المدافعة عن الحرية والديمقراطية مع قرار نقيب المحامين عدم ترشيح نفسه لمدة انتخابية جديدة، وقال إنه يتمنى مشاهدة خطوات مماثلة من الحكام العرب.
 
فؤاد الذي نظم أغلب أغاني رفيق دربه العازف والملحن الراحل الشيخ إمام عيسى، غنى عدداً من قصائده وسط تفاعل مئات ممن حضروا للاستمتاع بالأغاني الثورية. ومن بين القصائد التي ألقاها كلب الست وإذاعة شقلبان وسجن القلعة.
 
وشارك في الأمسية الشاعر التونسي الصغير أولاد أحمد، كما غنى فايد عبد العزيز بمصاحبة عوده بعض أغاني الشيخ إمام من أشعار نجم وسط عاصفة من التصفيق والتفاعل.
 
أحمد فؤاد الذي سجن مرات بسبب أشعاره المتضمنة مواقف سياسية لاذعة، قال للصحفيين "نحن اليوم معرضون للإبادة على جميع الأصعدة بما فيها الفن".
 
وأضاف الشاعر المصري أن ما يجري هو "حرب استئصال ضدنا وضد أرضنا وثقافتنا".

المصدر : رويترز