مصر تتحرك لاستعادة قطع أثرية فرعونية من إسبانيا
آخر تحديث: 2007/6/8 الساعة 01:42 (مكة المكرمة) الموافق 1428/5/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/6/8 الساعة 01:42 (مكة المكرمة) الموافق 1428/5/23 هـ

مصر تتحرك لاستعادة قطع أثرية فرعونية من إسبانيا

مصر استردت خلال خمس سنوات آلاف القطع الأثرية من الخارج (الفرنسية-أرشيف)
بدأت السلطات المصرية أولى التحركات لاستعادة قطع أثرية تعود للعصور الفرعونية خرجت من أرض الكنانة بطريقة غير شرعية وانتهى بها المطاف في أحد المتاحف في إسبانيا.

وتوجه وفد من مسؤولي المجلس الأعلى المصري للآثار برئاسة المدير العام للآثار المستردة إبراهيم عبد المجيد الخميس إلى إسبانيا لمعاينة 17 قطعة تعود للعصور الفرعونية.

وقال رئيس الوفد عبد المجيد إن هذه الزيارة جاءت بناء على طلب المتحف الذي قام بعرض هذه القطع في مدينة برشلونة لمعاينة هذه الآثار بدل اللجوء إلى القضاء.

وأوضح أن الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار زاهي حواس كان قد بدأ بالقيام بإجراءات قضائية ضد المتحف، مطالبا باسترداد هذه القطع الأثرية التي خرجت من مصر بطريقة غير مشروعة.

وأضاف عبد المجيد أنه أمام ذلك التحرك أبدى المتحف الإسباني استعداده للتفاوض مع السلطات المصرية دون اللجوء إلى إجراءات التقاضي.

ومن بين هذه القطع الأثرية التي عرضها المتحف الإسباني تمثال لسيدة تدعى نفرت يعود للدولة القديمة (2300 عام قبل الميلاد) كانت عثرت عليه بعثة للتنقيب عن الآثار تابعة لجامعة القاهرة عام 1949-1950.

ويذكر أن محكمة إسبانية بمقاطعة كتالونيا ستقوم بالنظر في القضية يوم 28 يونيو/حزيران الجاري.

يشار إلى أن المجلس الأعلى للآثار أعلن أنه نجح خلال السنوات الخمس الماضية في استرجاع حوالي خمسة آلاف قطعة أثرية من مختلف الدول الأجنبية.

المصدر : الفرنسية